الأولى

جمهور الشاب خالد يحدث فوضى بالحسيمة

تحولت الحسيمة ليلة أول أمس (الاثنين) من لحظة احتفال، بعد انتهاء حفل الشاب خالد، الذي نظم في إطار فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان المتوسطي، إلى حالة من الفوضى، انتهت بمواجهات بين قوات الأمن والمئات من أبناء الإقليم، خلفت تكسير عدد من السيارات، وإصابة عدد من أفراد قوات الأمن بجروح نقلوا إثرها إلى قسم المستعجلات التابع لمستشفى محمد الخامس.
وتعود أسباب الفوضى، التي شهدتها المدينة، في وقت متأخر من الليل، إلى عدم تمكن أزيد من خمسمائة متفرج قدموا من المناطق المجاورة، مثل إمزورن وبني بوعياش وآيت قمرة وادريوش من العودة إلى منازلهم، بسبب قلة وسائل النقل، ومطالبة عدد من سائقي سيارات الأجرة الكبيرة ثمنا مضاعفا أزيد من خمس مرات.
وعرفت محطة سيارات الأجرة الكبيرة المحاذية للمحطة الطرقية بمدخل الحسيمة ازدحاما وفوضى كبيرة أول أمس (الاثنين) بعد احتجاج جمهور الشاب خالد، بالنوم وسط الشارع، متسببا بذلك في عرقلة السير.
وبمجرد حلول عناصر الأمن إلى مكان الاحتجاج، بدأت مواجهات بين الطرفين، حسب ما أكدت مصادر في تصريحها لـ «الصباح»، إذ صعدت أعداد كبيرة من الجمهور إلى جبل محاذ للمحطة الطرقية للحسيمة، وبدأت في رشق عناصر الأمن بالحجارة وإصابة أفراد منهم بجروح.
وأكدت المصادر ذاتها أن من بين الخسائر التي تسبب فيها المحتجون تكسير زجاج عدد من سيارات الأجرة الكبيرة، وعرقلة كبيرة للسير، خاصة أن ما وقع كان في مدخل الحسيمة.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق