وطنية

وفاة عاملين في بالوعة للصرف الصحي بتمارة

أحدهما حاول إنقاذ الآخر فتوفيا بسبب الاختناق داخل قناة الصرف الصحي

توفي عاملان للبناء مساء الخميس الماضي، داخل قناة للصرف الصحي قرب شاطئ الهرهورة بتمارة، وذلك بعد اختناق أحدهما داخل بالوعة، فحاول العامل الآخر إنقاذه، ما تسبب في وفاتهما.وأورد مصدر مطلع من مكان الحادث أن أحد العمال أصيب باختناق حاد داخل قناة للصرف الصحي، وبعدما طلب النجدة من شقيقه الذي كان يشتغل إلى جانبه، حاول الأخير إنقاذه، إلا أن محاولته باءت بالفشل ، واتصل مواطنون بمصالح الوقاية المدنية والدرك الملكي والسلطات المحلية، التي هرعت إلى شاطئ الهرهورة، وانتشلت الجثتين من داخل الوحل، كما أشعرت ممثل النيابة العامة بابتدائية المدينة بتفاصيل الواقعة، والذي أمر السلطات المختصة بإنجاز تقارير في الموضوع.
وأفاد المصدر ذاته أن المصالح المختصة نقلت الضحايا فورا إلى المستشفى لإجراء تشريح طبي عليهما في الموضوع، كما أخبرت عائلاتهما بالصحراء الشرقية بتفاصيل الوفاة.
واستدعت الضابطة القضائية بعض الشهود الذين كانوا يوجدون بمحيط الورش للاستماع إلى أقوالهم في الموضوع، كما استمعت في محضر قانوني إلى الشخص الذي عرض عليهم العمل  مقابل مادي لإصلاح قناة الصرف الصحي.
وحسب معلومات “الصباح” يتراوح عمر الهالكين ما بين 25 و35 سنة وتوجها من إحدى مدن الصحراء الشرقية للبحث عن فرص للشغل بمدن جهة الرباط سلا، إذ يعيلان أسرهما، وكانا يتمتعان بلياقة بدنية جيدة، وينتظر أن يتم نقلهما إلى مسقط رأسهما لمواراة جثمانهما بداية الأسبوع الجاري، وأحدثت وفاتهما ارتباكا وسط عمال البناء بتمارة.
إلى ذلك، لم تتمكن “الصباح” من معرفة مضمون تقرير الطب الشرعي حول أسباب وفاة العاملين، وينتظر أن يتوصل وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، بتقرير مفصل من الضابطة القضائية حول الأسباب الكاملة والظروف التي كان يشتغل فيها العاملان.
وفي سياق متصل، أوضح مصدر “الصباح” أن العائلة فوجئت بعدم وجود تأمين على الهالكين، بينما أفاد مصدر آخر بتوفرهما على حقوقهما الاجتماعية من الشركة المشغلة، وينتظر أن تباشر  العائلة إجراءات قانونية لتسوية وضعيتهما لاستفادتها من تعويض ناتج عن حادثة شغل.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق