الأولى

عصابة تطالب أبا بـ 20 مليونا لاسترجاع ابنه المختطف

قريب الضحية استغل معلومات وطالبه بفدية مقابل استرجاع ابنه القاصر والبحث أظهر أن الاختطاف وهمي

اعتقلت مصالح الشرطة القضائية بأمن البرنوصي بالبيضاء، أخيرا، أربعة أشخاص بعد عملية اختطاف وهمية حاولوا من خلالها الحصول على فدية قدرها عشرون مليونا من شخص بعد إيهامه باختطاف ابنه القاصر.
وكشفت مصادر أمنية ل «الصباح» أن شخصا تلقى مكالمة هاتفية من آخر يخبره أنه ينتمي إلى عصابة إجرامية خطفت ابنه، وطالبه بإحضار مبلغ الفدية إذا كان يرغب في

استرجاع ابنه، كما أسمعه صوت طفل ادعى أنه ابنه القاصر.
وتقدم الأب إلى مصلحة الشرطة القضائية للتبليغ عن فحوى المكالمة، مؤكدا أن شخصا اتصل به وأخبره أنه عرض ابنه القاصر للاختطاف، كما أنه يريد فدية لقاء إخلاء سبيله، مضيفا أن الخاطف المفترض لم يكشف رقم هاتفه المحمول، كما أنه غلظ صوته لتجنب التعرف عليه وأدمج بكاء واستغاثة ادعى أنها لولده.
وكثفت عناصر الشرطة القضائية جهودها لمعرفة حقيقة أمر المكالمة الهاتفية التي تلقاها الأب،إذ تم الانتقال رفقته إلى منزله ليجدوا طفله بالمنزل، وبعد استفسار الأخير نفى أن  يكون قد تعرض لأي محاولة اختطاف، قبل أن يتبين أن مسألة الاختطاف وهمية وأن الهدف كان هو النصب على المشتكي.
واستغلت عناصر الشرطة القضائية التي كلفت بالبحث في الموضوع مجموعة من الآليات الحديثة التي عرفتها المديرية العامة للأمن الوطني والتي تم انتدابها من أجل تعميق الأبحاث وتحديد أي أثر للإفادة في البحث، إذ تم تحديد رقم هاتف المختطف المزعوم ليتم إيقافه.
وكشف البحث أن المتهم الموقوف هو قريب الضحية الذي كان سيتعرض لعملية نصب، وأنه استغل عدة معلومات عائلية وشخصية في محاولة الإيقاع بالضحية في شباك النصب.
وأكد المشتبه فيه، خلال الاستماع إليه، أن له ثلاثة شركاء آخرين، أدلى بمعلومات عنهم ليتم إيقافهم جميعا، ويتبين أن من بينهم قاصرا، واعترف المتهمون بأنهم خططوا للعملية خصوصا بعدما علموا من قريب الضحية أنه ميسور الحال وله أملاك وعقارات، كما أنهم استغلوا صوت القاصر بالبكاء والاستغاثة في محاولة إثارة فضول الأب من أجل إتقان سيناريو الاختطاف.

 

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق