fbpx
الأولى

“وا هيا الدار البيضا”

سكانها يعيشون دراما يومية من أجل التنقل ومسؤولوها يدبرون شؤونها بكراهية وغباء لا يعرف البيضاويون كيف ينام المسؤولون في مدينتهم، لياليهم، مطمئني البال، قريري العين. لا يعرفون أيضا، ماذا يوجد لديهم بدل الضمير، هل روح ميتة، خاوية؟ أم فراغ في الشعور وبرودة في الدم؟ أم أن قلوبهم متحجرة إلى درجةأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
زر الذهاب إلى الأعلى