خاص

تركيا وإسبانيا… وجهتان تقليديتان لعطلة عصرية

عدد متزايد من المغاربة يقضون عطلهم بالخارج والعروض تنطلق من 5 آلاف درهم

تختار الكثير من الأسر عطلة عيد الفطر، سواء كانت قصيرة تمتد لأيام العيد فقط، أو حتى أطول قليلا إلى غاية نهاية شهر غشت الجاري، من أجل قضائها في أجواء مختلفة في الخارج، مستغلين الأيام القليلة قبل بداية الموسم الدراسي أو العودة إلى روتين العمل من أجل التمتع بعطلة صيف أقصر عن المعتاد.
ولهذه الفئة، تقدم الكثير من وكالات الأسفار عروضا للسفر “باكاج” خاصة بأثمنة وبرامج تناسب طول وخصوصية الفترة، بينما يفضل آخرون التكفل بتنظيم برنامج سفرهم بشكل فردي، عن طريق الاتصال المباشر بالفنادق وحجز تذاكر الطيران عبر الأنترنت.
وتشكل تركيا وجهة مفضلة للسياح المغاربة الراغبين في قضاء عطلتهم بالخارج، وذلك بالنظر إلى عوامل كثيرة لعل من بينها الجاذبية السياحية التي تتميز بها بلاد الأناضول والطبيعة الجميلة، إلى جانب إعفاء السياح المغاربة من تأشيرة الدخول إلى تركيا، وهو أحد الأسباب الرئيسية التي رفعت أسهم السياحة التركية أخيرا في المغرب على حساب الوجهات الأوربية، التي يشكل عائق التأشيرة أحد أهم العوامل التي تدفع كثيرين إلى البحث عن وجهات أخرى.
ولهذا السبب، اختارت  سمية، إطار بنكي من مدينة طنجة، اسطنبول وجهة لعطلتها المقبلة، والتي تنطلق نهايــة غشـــت المقبل. سمية، التي اعتــادت السفر في عطلتها إلى إسبانيا أو فرنسا، اختارت هــذه السنة تركيا وجهة لعطلتها تحقيقا لرغبة غذتها المسلسلات التركية وما تسمعه من صديقاتها اللواتي سبقنهــا إلى هنــاك، هذا إلى جــانب عدم تمكنها من الحصول على تأشيــرة “شينغن” في موعد عطلتها. “كانت لدي الرغبـــة في زيارة تــركيا منــذ سنوات، وهذه السنة كانت الظروف مواتية لذلك، كما أنني استطعت الحصول على عرض “باكاج” بثمن مناسب جدا”، تقول سمية.
استطاعت سمية أن تحضر لسفرها عن طريق وكالة أسفار بالمدينة، إذ حصلت على “باكاج” يشمل تذكرة الطيران والإقامة لمدة سبعة أيام بثمن 9 آلاف درهم، إلى جانب بعض الأنشطة والزيارات في قلب مدينة إسطنبول، وهو الثمن الذي يظل مناسبا جدا خصوصا إذا ما قــورن مع عــروض أخرى لبعض وكــالات الأسفار التي تقترح “باكاج” لزيارة إسطنبول بثمن أقل بقليل، لكنه يشمل تذكرة سفر عبر شركة طيران منخفض التكلفة ولا يتضمن أي زيارات داخل اسطنبول. لكن على العموم، تظل عروض السفر إلى تركيا من بين الأرخص مقارنة مع باقي العروض الخارجية.
إلى جانب تركيا، تشكل إسبانيا وجهة كلاسيكية مفضلة لكثيرين، خصوصا في فصل الصيف، بسبب القرب الجغرافي وأيضا الوجهات البحرية والشواطئ المميزة التي يتوفر عليها البلد الإيبيري. وتقترح وكالات السفر، لذلك، عروضا للإقامة في إحدى الشقق الفندقية في منطقة “كوستا ديل سول” الجنوبية البحرية، بأثمنة تتراوح بين 5 آلاف و10 آلاف درهم لمدة أسبوع لأربعة أشخاص، إذ تعتبر الشقق الفندقية إحدى الخصائص التي تميز الإقامة في المدن الساحلية الإسبانية، والتي تناسب شريحة كبيرة من السياح المغاربة والعائلات التي تبحث عن إقامات عائلية لأكثر من شخص بأثمنة مناسبة، بينما يفضل آخرون الإقامة في الغرف الفندقية، بكل ما تتيحه من خدمات يومية، خصوصا في المدن الإسبانية الكبرى، مثل برشلونة ومدريد، والتي أضحت تستقبل بدورها عددا متزايدا من السياح المغاربة الباحثين عن الاستمتاع بالأنشطة المتنوعة التي توفرها هذه المدن، أو حتى الاستفادة من موسم التخفيضات من أجل التسوق.

صفاء النوينو

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق