مجتمع

جمعويون بسطات مستاؤون من تدبير النفايات الطبية

أوصت فعاليات جمعوية بمدينة سطات بضرورة تحسيس وتوعية الأطر العاملة في المجال الصحي، وباحترام أكياس الفرز داخل المستشفى الجهوي الحسن الثاني، كما أكدوا خلال ندوة علمية حول النفايات الطبية أطرتها جمعية الشاوية للتوعية الصحية بشراكة مع الجمعية المغربية لحماية البيئة والتنمية المستدامة، (أكدوا) أن العيادات الخاصة والمختبرات والمصحات الخاصة بالمدينة تخلط  نفاياتها الطبية مع النفايات المنزلية في الوقت الذي تتم معالجة نفايات مستشفى الحسن الثاني داخل وحدة متخصصة تستقر بالمستشفى، كما تساءل المتدخلون عن مآل نفايات المستوصفات التي تستقر بالمجال القروي والمراكز الصحية الموجودة بالأحياء. وأوصى المشاركون بضرورة تنظيم دورات تكوينية مستمرة طيلة السنة للأطر العاملة في قطاع الصحة حول كيفية التعامل مع هاته النفايات واعتماد مقاربة بيئية في محيط المستشفى، وتكوين لجان تتكفل بتشخيص دقيق لكمية وطرق التعامل مع النفايات الطبية بالإقليم وأخرى تعمل على تنظيم مشروع مطويات تحسيسية في افق تنظيم لقاء مفتوح مع كافة الفعاليات من أجل معالجة هذه الإشكالية. وطالب المشاركون في الندوة بضرورة الدفع في اتجاه تبني مفهوم المواطنة البيئية، وتوفير المعطيات البيئية للباحثين والجمعيات، وخلق توازن بين الحاجة للتنمية والحفاظ على البيئة، وإدماج البعد البيئي في مخططات التنمية الخاصة بالجماعات المحلية.  ونظمت  الندوة في إطار المهرجان الدولي الرابع للبيئة بمدينة سطات المنظم من طرف الجمعية المغربية لحماية البيئة والتنمية المستدامة احتفالا باليوم العالمي للبيئة. إذ توج برنامج النسخة الرابعة للمهرجان بتوقيع اتفاقية شراكة بين والي جهة الشاوية ورديغة وعامل إقليم سطات ونائب رئيس المجلس البلدي للمدينة والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بسطات والنائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بسطات ومدير شركة النظافة بسطات ورئيس المكتب المركزي للجمعية المغربية لحماية البيئة و التنمية المستدامة. وتهدف هذه الاتفاقية إلى إعداد مخطط محلي لتدبير البيئة والتنمية المستدامة، وذلك من خلال العمل التشاركي على القيام بتنظيم حملة بيئية  شاملة في أحياء مدينة سطات على رأس كل ثلاثة أشهر تضم لقاءات تشاركية وتشاورية مع المجتمع المدني، حملة للتحسيس والتوعية، حملة بستنة وتشجير، حملة نظافة، تهيئة الفضاءات الخضراء، تنشيط رياضي، وتشجيع وتحفيز المبادرات الرامية إلى تأطير الشباب والجمعيات الراغبين في إنجاز مشاريع بيئية ووضع آليات التكوين و تأطير وتشجيع المبادرات الصادرة عن الجمعيات أو أي إطار فاعل تنموي في مجال البيئة داخل أحياء مدينة سطات. وكرم المهرجان الدكتور جمال النجا، نائب عميد كلية العلوم والتقنيات بسطات والمكلف بالبحث العلمي، نظير مجهوداته وإنجازاته العلمية في مجال البيئة، وللإشعاع الوطني والدولي عبر تمثيله المغرب في مجموعة من المحافل العلمية والأكاديمية الوازنة.

هشام الأزهري (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق