حوادث

تفكيك عصابة للنصب بالبيضاء

أفرادها باعوا للضحايا كميات من حبات شبيهة بالأركان بدعوى إعادة بيعها لشريكهم الفرنسي بأثمنة مضاعفة

فككت مصالح الشرطة القضائية بأمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، شبكة تتكون من امرأتين وفرنسي نصبوا على عشرات المواطنين ببيعهم كميات من حبات شبيهة بحبات الأركان، على أساس إعادة بيعها لشخص فرنسي الجنسية، تبين فيما بعد أنه شريك في عملية النصب.
وكشفت مصادر مطلعة ل«الصباح» أن التحقيق الذي أجرته عناصر الشرطة القضائية سالفة الذكر أظهر أن المتهمين الثلاثة كانوا يتقاسمون الأدوار في ما بينهم، إذ أن امرأة مقيمة في الخارج كانت تتصل بالزبناء وتخبرهم بعرض سلعة عبارة عن حبات أركان للبيع مقابل مبلغ مالي محدد، وتخبرهم أن بإمكانهم بيعها لشخص يحمل الجنسية الفرنسية بثمن مضاعف، بالنظر إلى استغلالها في صناعة مواد تجميل ، مضيفة حتى يتسنى لها إقناعهم، أن بعض المشاكل وقعت بينها وبينه أخيرا منعتها من بيعها له بشكل مباشر.
وقالت المصادر ذاتها إن المرأة تمنح ضحاياها رقم الهاتف المحمول الخاص بشريكتها في المغرب وبالمواطن الفرنسي، وتطلب منهم الاتصال بالأخير للحديث معه حول ثمنها والكمية التي يرغب فيها. وحتى توقع ضحيتها في الفخ فإنها تطلب منه اقتناء كيلو غرام واحد ب250 درهما والتوجه لبيعه إلى الفرنسي، الذي يقدم له مبلغ 500 درهم.
ووقع عشرات المواطنين في الفخ بعد أن انطلت عليهم حيلة العصابة ما دفع بعضهم إلى الدخول في صفقات مع الفرنسي بملايين السنتيمات، غير أنهم بعد اقتناء الكمية من المرأة يختفى الفرنسي، كما أنه يغير رقم هاتفه المحمول مباشرة بعد اتصال شريكته به وإخباره أن الصفقة قد تمت.
ويتجه الضحايا إلى مقر الأمن من أجل التبليغ عن عملية النصب التي تعرضوا إليها، وكان آخرهم شخص  تعرض لعملية نصب في مبلغ خمسة ملايين سنتيم، وقال إن المرأة وشريكا لها أوقعاه في الفخ، قبل أن يختفوا عن الأنظار.
وفتح بحث في الموضوع غير أنه تعذر الوصول إلى المتهمين، قبل أن يلتقي الضحية صدفة بالمرأة التي نصبت عليه، ليوقفها ويسلمها إلى عناصر الشرطة التي فتحت معها تحقيقا، لكنها حاولت الإنكار، غير أنها سرعان ما اعترفت، بعد أن واجهتها الشرطة بمجموعة من المعلومات.
 وقالت المرأة إنها تعرفت على مغربية مقيمة بإحدى الدول الأوربية والتي نسجت وإياها علاقة جعلت هذه الأخيرة تقنعها بالتعامل معها في النصب على أشخاص بالمغرب، وقد عرفتها على المواطن الفرنسي  ليشكلوا عصابة توقع بضحاياها عن طريق النصب موهمين إياهم بشراء مادة حيوية من الموقوفة، وبيعها للمواطن الأجنبي المشارك في عملية النصب.
وقالت المتهمة إنها كانت تتلقى مقابل ذلك عمولة تتراوح بين 1000 و2000 درهم عن كل عملية.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق