الرياضة

الفتح يهدر صدارة مجموعته الإفريقية

السلامي أكد أنه سيشتغل بمعنويات مرتفعة وأن فريقه عانى كثيرا بسبب تقطع الاستعدادات والغيابات

أهدر الفتح الرياضي صدارة ترتيب المجموعة الثانية ضمن مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بتعادله أمام البنزرتي التونسي في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (السبت) بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، لحساب الجولة الأولى. وكان الفريق التونسي السباق إلى التسجيل في الدقيقة 73 بواسطة آدم رجيبي لاعب المنتخب الوطني التونسي للشباب، ثم تمكن المدافع زهير فضال من تسجيل هدف التعادل عشر دقائق بعد ذلك، مستغلا كرة مرتدة من عارضة مرمى حارس المنتخب المحلي التونسي فاروق بن مصطفى.
وبتعادل الفتح أمام البنزرتي في الجولة الأولى وتعادل وفاق سطيف أمام مازيمبي الكونغولي بالنتجية ذاتها، أصبحت جميع فرق المجموعة الثانية متساوية في النتيجة والنسبة العامة، علما أن الفتح سيكون في رحلة شاقة الأسبوع المقبل إلى الكونغو لمواجهة مازيمبي.
وأكد جمال السلامي، مدرب الفتح، أنه استخلص مجموعة من النقط الإيجابية التي ستجعله يشتغل في المباريات المتبقية بمعنويات مرتفعة، رغم أن الاستعدادات كانت متقطعة، وعرفت غيابات مجموعة من اللاعبين، إما بسبب وجودهم ضمن المنتخب الوطني المحلي أو بسبب الإصابة أو الإنذارات،  إذ خاض المباراة ب 16 لاعبا فقط.
وأوضح السلامي أن الفتح سيطر على جميع أطوار المباراة، وخلق مجموعة من الفرص، لكن لم تستغل بالشكل المطلوب، علما أن الفريق التونسي يتوفر على حارس كبير تمكن من إنقاذ مرماه أكثر من مرة، لكن الجميل في المباراة هو العودة في النتيجة، بعد أن تلقى فريقه هدفا في الربع ساعة الأخير من المباراة، وهو ما حافظ على حظوظ الفتح في البقاء في المنافسة، ومواجهة مازيمبي ووفاق سطيف دون مركب نقص، مضيفا أن إصابة منصاو ساي وخروجه أزما وضعية الفريق، سيما أنه اضطر إلى الاعتماد على لاعبين تنقصهم التجربة.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق