مجتمع

قيوح: التكوين المهني قادر على توفير مناصب الشغل

 ترأس عبد الصمد قيوح وزير الصناعة التقليدية، الأربعاء الماضي، بمركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية بتيفلت، حفل اختتام موسم التكوين، تخلله توزيع دبلومات نهاية التكوين على خريجي فوج 2013-2012، والجوائز التقديرية على المتفوقين، وتوزيع شهادات التميز على مؤسسات التكوين المتميزة .
ووزعت على هامش الحفل نفسه، شهادات وحقائب تضم أجهزة وآليات للعمل على الصانعات والصناع التقليديين الذين استفادوا من دورات التكوين المستمر.
وقال عبد الصمد قيوح خلال هذا الملتقى إن التأهيل المهني والتكوين المستمر يفتحان آفاقا واسعة للشباب المغربي كي يصنع مستقبلا واعدا. مشيرا إلى أن التأهيل المهني في الصناعة التقليدية عرف نقلة نوعية  سواء على مستوى البرامج ومرجعيات التكوين، أو على مستوى البنيات التحتية والوسائل التقنية والبيداغوجية والديداكتيكية، وكذلك على مستوى تأهيل الموارد البشرية، وهو ما يؤهله ليكون حضنا ومقصدا للشباب الراغب في امتهان حرف أصيلة، والعمل على تطويرها مع المحافظة على طابعها.
وقال الوزير قيوح إن جهود الوزارة تنصب حاليا على رفع عدد المقاعد البيداغوجية خلال السنة المقبلة بالنسبة إلى مستوى التقني، بشكل يسمح باستيعاب الشباب من مستوى الباكلوريا الراغبين في متابعة تكوينهم في إحدى الحرف والتخصصات التي توفرها منظومة التكوين المهني بالقطاع، مشجعا الشباب على ولوج مجالات التعليم التقني أو المهني، باعتباره من الخيارات التي لا تكتمل التنمية بدونها. وقال إن قطاع الصناعة التقليدية، مع ما يمثله من حمولة ثقافية قوية ومن مكانة متميزة في النسيج الاقتصادي الوطني، عازم على تسخير مختلف الإمكانيات المتاحة من أجل توفير تكوين مهني في مستوى تطلعات الشباب وانتظاراته.
والجدير بالذكر أن منظومة التكوين المهني بقطاع الصناعة التقليدية توفر حاليا  13.790 مقعدا بيداغوجيا، موزعة على 56 مؤسسة تلقن التكوين الأولي بنمطيه النظامي والتدرج المهني. وبلغ عدد المسجلين خلال الموسم الدراسي 2012/2013، ما مجموعه 8556 تمثل الفتيات منهم نسبة 47 في المائة، فيما عرف الموسم نفسه تخرج ما مجموعه 4658 تمثل الفتيات منهم نسبة 61 في المائة.
كما أن نسبة إدماج خريجي منظومة التكوين المهني في قطاع الصناعة التقليدية، في سوق الشغل تتراوح ما بين 65 في المائة و 80 في المائة، حسب نمط التكوين، وهي نسبة تبرز بشكل واضح ما يتمتع به القطاع من قدرات كبيرة على امتصاص اليد العاملة وتوفير مناصب الشغل.
الصباح

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق