الرياضة

أمـل الـمـحـمـديـة يـنـهـي مـوسـمـه بـحـفـل ومـبـاراة اسـتـعـراضـيـة

زوكار مدير المركز الرياضي قال إننا نراهن على مؤطرينا وملعبنا والساحة الكروية تعاني غياب المواهب

نظم نادي أمل المحمدية نهاية يونيو الماضي حفلا ختاميا لفائدة الأطفال المنخرطين بالنادي.
وأكد علي زوكار، مدير المركز الرياضي أمل المحمدية لتكوين اللاعبين، أن الحفل شارك فيه أزيد من 120 طفلا، بالإضافة إلى أولياء أمورهم، مشيرا إلى أنه تضمن إجراء مباراة بين المؤطرين وآباء الأطفال، وكذا تسليم الجوائز لفائدة الأطفال. وأوضح زوكار ل’’الصباح الرياضي’’ أن الهدف من هذا الحفل هو تحفيز الأطفال على تقديم مجهود مضاعف في المستقبل.
وقال زوكار إن المركز الرياضي يهدف إلى تكوين لاعبين قادرين على إعطاء الإضافة إلى كرة القدم الوطنية، خاصة أن الساحة الكروية تعان من غياب لاعبين موهوبين.
وأشار إلى أن المركز يضم مؤطرين على مستوى عال، بالإضافة إلى أن البنيات التحتية التي يتميز بها المركز تسمح للمؤطرين بتلقين الأطفال أبجديات كرة القدم، إذ يتوفر على ملعب ذي عشب طبيعي، مشيرا إلى أنه بات قريبا من تزويده بالإنارة.
وأضاف أن الأندية الوطنية تعاني نقصا كبيرا في تكوين اللاعبين، مبرزا أن مدرسة الفتح الرياضي تعد من أفضل المدارس الكروية.
واعتبر مدير المركز الرياضي أن السبب في تدهور كرة القدم الوطنية لا يعود إلى مستوى اللاعبين فقط، بل إلى المسيرين داخل الأندية الوطنية.
وختم علي زوكار حديثه أنه يجب على الأندية الوطنية الاهتمام بالقاعدة، وذلك من أجل تكوين لاعبين قادرين على حمل القميص الوطني في المستقبل.

عصام أيت علي (صحافي متدرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق