الأولى

كواليس آخر لحظة تطيح بالفهري

أوزين أعد تقريرا حول مالية الجامعة وتدبيرها وأندية غيرت ممثليها بعد أخبار عن تمهيد الطريق للقجع

أطاحت كواليس وتحركات آخر لحظة وملاحظات وزارة الشباب والرياضة بعلي الفاسي الفهري من رئاسة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ساعات قبل الجمع العام الذي كان مقررا أمس (الجمعة) بالصخيرات.
وكشفت مصادر مطلعة أن علي الفاسي الفهري أعلن إلغاء الجمع العام، وعدم ترشحه لولاية أخرى في حدود الحادية عشرة من مساء أول أمس (الخميس)، بعد أن شعر بأنه أصبح غير مرغوب فيه، سيما بعدما بدأت أندية تغير ممثليها في الجمع العام ساعات قبل موعده، على غرار نهضة بركان والوداد الرياضي.
وأضافت المصادر نفسها أن تغيير بعض الأندية ممثليها تزامن مع انتشار أنباء عن الإعداد ليكون فوزي لقجع، رئيس نهضة بركان، خليفة الفهري في منصبه. وزادت عزلة الفهري بعد تمسك وزارة الشباب والرياضة بملاحظاتها إليه، بخصوص مشروع النظام الأساسي الذي أعدته الجامعة، وكانت تعتزم عرضه للمصادقة في جمع أمس، سيما في ما يتعلق بنظام اللائحة وتركيبة المكتب الجامعي وتمثيلية هيآت اللاعبين والمدربين والحكام في المكتب الجامعي.
وأضافت المصادر نفسها، في السياق ذاته، أن محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، أعد تقريرا عن التدبير المالي للجامعة، وعما اعتبره اختلالات قانونية، ما عجل برحيل الفهري.
 واعتبرت الوزارة أن مشروع النظام الأساسي للجامعة تحد لها، كما سجلت ملاحظاتها في تقرير خاص، وهي عوامل دفعت الفهري إلى إلغاء الجمع والانسحاب من منصبه.  

أعلنت الجامعة أنها ستعقد جمعا عاما استثنائيا لتعديل نظامها الأساسي في 31 غشت المقبل، على أن تدعو إلى جمع عام انتخابي بعد ثلاثة أسابيع من ذلك.وأضافت المصادر نفسها أن الفهري قرر رسميا عدم ترشيح نفسه لولاية أخرى.
ولم تعقد جامعة علي الفاسي الفهري أي جمع عام منذ تنصيبها في 16 أبريل 2009 خلفا لجامعة الجنرال حسني بنسليمان.
ووجهت انتقادات عديدة إلى علي الفاسي الفهري بسبب تأخر عقد الجمع العام، خصوصا مع كل إخفاق للمنتخب الوطني، وهو ما كان يرد عليه بتأخر صدور النصوص التنظيمية للقانون الجديد للتربية البدنية والرياضة (30-09)، ومعها الأنظمة النموذجية الخاصة بالجامعة الرياضية، وتعذر عقد الجمع العام طبقا للنظام النموذجي السابق، بعد حل المجموعتين الوطنيتين للنخبة والهواة.
وفي المقابل، يحسب للجامعة الحالية تأهيل القوانين وتحسين ظروف الممارسة لدى اللاعبين والمدربين والحكام وهيكلة الأندية وتأهيل بعض المنتخبات الصغرى والترشح لتنظيم التظاهرات الدولية.

عبد الإله المتقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق