حوادث

العثور على جثة إفريقي بفاس

فتحت الشرطة القضائية بفاس بحثا في ظروف وملابسات وفاة مواطن إفريقي من جنوب الصحراء عثر على جثته صباح الأربعاء الماضي، من قبل حارس أمن خاص قرب قنطرة سوق الخشب ومعمل سابق للإسمنت في واد بموقع يدعى «الدكتيلون» بحي الدكارات بالمدينة غير بعيد عن السكة الحديدية، وعليه آثار ضرب وجرح عميق في الرأس وعلى عنقه حبل.
وحضرت إلى مكان الجثة فرقة من الشرطة العلمية والتقنية التي قامت بتمشيط لمسرح الجريمة ومحيطها، بحثا عن أي قرينة أو دليل مادي، يمكن أن يقود إلى فك لغز وفاة هذا الشاب الإفريقي في عقده الرابع..  
وأوضحت المصادر أن حارس الأمن الذي عين حديثا، كان يقوم بعمله بشكل اعتيادي، قبل أن يثير انتباهه وجود جثة مرمية على الأرض، ليتقدم منها ويتيقن من الأمر، قبل إخبار رؤسائه والمصالح المختصة التي حضرت إلى المكان عينه، وأجرت محضر معاينة للجثة، قبل نقلها إلى قسم الأموات بمستشفى الغساني، لإخضاعها إلى التشريح الطبي. ولم تستبعد المصادر ذاتها احتمال أن يكون الضحية الذي لم يتم العثور بحوزته على وثائق لإثبات هويته، دخل في شنآن مع زملائه المقيمين بشكل غير شرعي، الذين يتخذون موقعا غابويا قريبا من محطة القطار أكدال، مكانا آمنا للاختفاء في انتظار رحيلهم إلى الديار الأوربية، قبل أن تشن السلطات حملة ضدهم وتبعدهم عن الموقع.

حميد الأبيض (فاس) 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق