وطنية

العنصر والضريس يترأسان حفل تخرج أطر القوات المساعدة

ترأس وزير الداخلية امحند العنصر، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي الضريس، الأربعاء الماضي، بمدرسة تكوين الأطر القوات المساعدة بابن سليمان٬ حفل تخرج فوج سنة 2013 لمدرسة تكوين الأطر القوات المساعدة.
وتميز الحفل٬ الذي حضره المدير العام للأمن الوطني بوشعيب الرميل، والجنرال دو بريكاد حدو حجار مفتش القوات المساعدة (منطقة الشمال)، والجنرال دو بريكاد لحسن امجان (منطقة الجنوب)، وعدد من أطر وزارة الداخلية والقوات المساعدة٬ وعامل إقليم ابن سليمان ورؤساء المصالح الخارجية، بتسليم الجوائز والشهادات على المتخرجين المتفوقين.
وأكد وزير الداخلية في كلمة أن التكوين في مجال القوات المساعدة أساسي، موضحا أن القوة البدنية لم تعد هي الأساس في حفظ الأمن وحماية المواطن، بل أصبح التفكير والاشتغال بالعقل أكثر قوة، مشيدا بما تتوفر عليه مدرسة تكوين الأطر بابن سليمان من تجهيزات وتقنيات مستعملة، وما لدى الشباب المتخرج من لياقة بدنية يعطي انطباعا مريحا. وفي كلمة له بالمناسبة، أكد مدير المدرسة الكولونيل، محمد الرميلي٬ أن الحفل يأتي تتويجا لنهاية السنة الدراسية التي تلقت خلالها الأفواج المتخرجة مختلف التداريب والدروس النظرية والتطبيقية المبنية على أساس قويم ومناهج بيداغوجية حديثة.   وأبرز الرميلي أن المدرسة تسعى إلى إنجاح المهمة المنوطة بها في مجال حفظ النظام والأمن العموميين والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة٬ ومحاربة ظاهرة الهجرة السرية والاتجار في المخدرات والتهريب وإغاثة المنكوبين، مشيدا بالدعم المادي والمعنوي والاهتمام اللذين تحظى بهما المدرسة من طرف المصالح المركزية وبرمجة شراكات مع هيآت وطنية وأجنبية بهدف تحديث تجهيزاتها الأساسية، وتحسين مستوى وجودة التكوين بها لجعلها أكثر عصرنة وحداثة.
كما تم بالمناسبة تقديم لوحات استعراضية من قبل تلاميذ المدرسة وأداء القسم من قبل الفوج المتخرج. وجرى بالمناسبة تقديم لوحات استعراضية حول حفظ الأمن، وأداء القسم من قبل الفوج المتخرج، الذي بلغ عدده أفراده 454، ليبلغ مجموع المتدربين، الذين جرى تكوينهم، منذ إحداث المدرسة سنة 1985، حوالي 12 ألفا و132 متدربا.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق