حوادث

منتحلة صفة أميرة حاولت النصب على وزير الخارجية

مدير ديوانه فطن للأمر والمتهمة تظاهرت أمام الشرطة أنها تعاني اضطرابات نفسية

كشفت التحقيقات التي أجريت من قبل عناصر الفرقة الجنائية الولائية بالبيضاء مع المتهمة بانتحال صفة أميرة وصفة كاتبتها الخاصة، أن عمليات النصب لم تقتصر على سفير المملكة السعودية بالمغرب ووزير السياحة، بل إن محاولتها طالت سعد الدين العثماني وزير الخارجية والتعاون.
وأكدت مصادر مطلعة ل»الصباح» أن المتهمة اعترفت لعناصر الفرقة سالفة الذكر أنها ربطت الاتصال بوزير الخارجية والتعاون، فرد عليها مدير ديوانه، لتخبره أنها الكاتبة الخاصة لإحدى الأميرات، وأنه ترغب في خدمة مستعجلة من الوزير، غير أن مدير الديوان تمكن بحكم المعلومات المتوفرة لديه من كشف أمرها، إذ طلب منها عدم الاتصال مرة أخرى.
وعمد مدير ديوان وزير الخارجية إلى الاتصال بعناصر الشرطة وإبلاغهم بتعرضه لمحاولة نصب من قبل فتاة تنتحل صفة الكاتبة الخاصة لأميرة، كما سلمهم الرقم الهاتفي الذي اتصلت منه، ليفتح تحقيق توصلت من خلاله عناصر الشرطة إلى المتهمة.
وتمكنت المتهمة من استغفال عناصر الشرطة، بعد أن تظاهرت أمامهم أنها تعاني اضطرابات نفسية، وأنه لا تتحكم في تصرفاتها، كما أدلت ببعض الوثائق الطبية التي تؤكد إصابتها بمرض نفسي.
وطوت عناصر الشرطة الملف بعد أن انطلت عليها الحيلة لتمنح للمتهمة فرصة من أجل القيام بعمليات نصب أخرى، ستظهر بعد ذلك، ولعل أبرزها انتحال صفة أميرة والنصب على سفير السعودية بالمغرب الذي عمل على مساعدتها على السفر لأداء مناسك العمرة، كما وفر لها خدمات خمس نجوم هناك، قبل أن تسقط في قبضة الشرطة السعودية، بعد أن حاولت النصب على وزير داخليتها، كما أوقعت بوزير السياحة لحسن حداد، بعد أن اتصلت به وأخبرته بأنها مقربة من أميرة وترغب في مساعدة والدها على السفر على كندا.           
وكشف البحث مع المتهمة، الذي تم تحت إشراف حسن مطر، وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، أن المتهمة عمدت إلى زورت جواز سفرها بدولة السعودية، بتغيير اسمها وإضافة عبارة «الأميرة للالة بشرى»، حتى يتسنى لها الإيقاع بالضحايا.
وصرحت المتهمة لعناصر الشرطة أن عملية التزوير أشرف عليها مواطن مغربي يعمل بفندق فخم بالسعودية، يدعى عماد، ولا تعرف اسمه العائلي، مؤكدة أن ذلك تم بطلبها، إذ أضاف عبارة الأميرة للالة بشرى، بدلا من «بشرى .م»، مضيفة أن ذلك تم بالمجان دون أن تسلمه مقابل.
ولم تستبعد مصادر الصباح أن يتم فتح تحقيق مع المشتبه فيه سالف الذكر، خاصة أن الأمر يتعلق بتزوير وثائق رسمية.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق