حوادث

القضاء يرفع الخطر عن سكان عمارة بالبيضاء

أمر صاحب مخبزة باستبدال فرن غازي بكهربائي وإزالة صهريج الغازوال

قضت المحكمة المدنية بالبيضاء، الاثنين الماضي، ضد صاحب مخبزة توجد بزنقة الريش بشارع محمد الزرقطوني، بالقيام بالإصلاحات الضرورية واحترام التصميم. وأوردت مصادر مطلعة أن الحكم، انتصر لتظلم سكان العمارة، وأمر برفع الأخطار المحدقة بهم، إذ أن مضمون الحكم نفسه أشار إلى استبدال فرن غازي بكهربائي، وإزالة صهريج الوقود الكبير الموجود في أسفل العمارة ووضع مدخنة تحترم المعايير القانونية من علو وعدم انبعاث الحرارة منها وتجهيز المحل بواقي حراري وخلق تهوية به، واحترام أوقات العمل وتزويده بغربال هوائي كهربائي. وختم الحكم نفسه، بغرامة تهديدية قدرها 3000 درهم عن كل يوم تأخير عن التنفيذ تحتسب من تاريخ الامتناع عن التنفيذ .وعلق محام من هيأة البيضاء، على الحكم بالقول  إنه حكم ينسجم مع الدور الاجتماعي للقضاء، لأنه يرفع الضرر ويفرض الالتزام بشروط الصحة والسلامة، ويضمن للمواطنين العيش في سكينة بالحي الذي اختاروه للإقامة، كما نوه المحامي نفسه بدور السلطة المحلية وعامل عمالة آنفا وأيضا بباقي المتدخلين من وقاية مدنية وغيرهم، مشيرا إلى أن تقارير الأخيرة، كانت نبراسا للقضاء لاتخاذ القرار الصائب.
كما خلف القرار ارتياح سكان زنقة الريف الذين أرقهم وجود صهريج غازوال أسفل العمارة ما كان يهدد أرواحهم.
واضطر سكان العمارة التي توجد في أسفلها المخبزة، إلى رفع دعوى قضائية، لرفع الضرر عنهم، بعد أن حول الفرن حياتهم إلى جحيم، إذ استعرض نص الدعوى معاناة السكان والأضرار المادية والمعنوية التي لحقتهم وتعنت شاغل المحل الذي يوجد به الفرن/ المخبزة، وعرض أيضا الشكايات التي تقدم بها السكان ضد صاحبة الفرن إلى كافة المصالح المختصة بمدينة البيضاء، طالب، من حيث الموضوع، “إغلاق المخبزة نظرا للأخطار المحدقة والمحتملة لسقوط العمارة، ونظرا للخسائر المحتملة في الأرواح التي يمكن وقوعها.
وأرفق نص المقال الموجه إلى رئيس المحكمة الابتدائية بمحضر معاينة أنجزه عون قضائي وقف فيه على “…شقوق ظاهرة بالواجهة الأمامية للعقار (العمارة)، خاصة على مستوى الطابق الأول والثاني، وشق كبير ظاهر على يمين الباب الرئيسي للعقار، كما لاحظ شقوقا أخرى متناثرة هنا وهناك…»، وأُرفق كذلك بنسخ لثلاثة محاضر لجنة محلية تابعة لعمالة مقاطعات أنفا (تضم ممثلا عن قسم التعمير والسكن، وآخر عن قسم حفظ الصحة، وثالث عن الملحقة الإدارية، ورابع عن الدائرة الحضرية، وخامس عن مصلحة خارجية.
ومحاضر المعاينة الثلاثة، التي أنجرت في الفترة ما بين 2009 و2012، رصدت “حرارة مرتفعة بالجدران الداخلية لكافة شقق (العمارة)، مما قد ينجم عنه حريق، وجود رائحة خانقة تكتسح كافة الشقق مما يهدد صحة السكان.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق