حوادث

الحبس لطبيبة مزيفة بمراكش

قضت المحكمة الابتدائية بمراكش الاثنين الماضي، بسنتين حبسا نافذا وغرامة ألف درهم في حق فتاة من مواليد 1981 بمراكش، تدعى (إيمان.ع)، بعد متابعتها في حالة اعتقال، طبقا لملتمسات وكيل الملك، بتهم النصب وخيانة الأمانة وادعاء مزاولة مهنة نظمها القانون، في حين قررت إدانة شريك المتهمة الذي كانت تسخره لسحب الأموال التي يجري التوصل بها، ومشتكية بشهرين حبسا موقوف التنفيذ وغرامة 2000 درهم لكل واحد منهما. 
وكانت المتهمة التي جرى إيقافها من قبل عناصر الفرقة الثانية للأبحاث بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، متخصصة في عمليات النصب والاحتيال على الفتيات عبر موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك»، من خلال انتحال أسماء رجالية مستعارة، ووظائف مهمة كادعائها أنها طبيبة عسكرية، مستعينة بخبرتها في ميدان المعلوميات واستعمالها الجيد للشبكة العنكبوتية، وإتقانها الحديث بنبرة صوتية رجالية. واحترفت المتهمة، وهي من ذوي السوابق القضائية من أجل إصدار شيك بدون رصيد، والنصب وانتحال اسم وصفة نظمها القانون، مثل هذا النوع من عمليات النصب، إذ تقوم بانتقاء ضحاياها من العنصر النسوي خصوصا اللواتي ينتمين لأوساط عائلية ميسورة، وتتقمص شخصية ذكورية لتعبر عن رغبتها في الزواج، وتقدم لهن ادعاءات خادعة، قبل أن تتمكن في الأخير من الاستيلاء على مبالغ مالية متفاوتة.
نبيل الخافقي (مراكش)

ونجحت المتهمة  في الإيقاع بعدد من الفتيات، من ضمنهم طبيبة بمستشفى الحسن الأول ببوعرفة، بعد أن أوهمتها بالزواج منها. 

نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق