الأولى

سبع سنوات لموثق استحوذ على ودائع الزبناء

استولى على أزيد من 600 مليون ولائحة ضحاياه بالبيضاء تضمنت رجال أعمال

قضت المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، الاثنين الماضي، بإدانة موثق استحوذ على ودائع زبنائه التي قدرت بحوالي 600 مليون ، بسبع سنوات سجنا وغرامة مالية بعد أن توبع بتهم خيانة الأمانة وإصدار شيكات بدون رصيد.    
واعترف المتهم، خلال محاكمته، بالمنسوب إليه، مؤكدا أن ضائقة مالية هي التي جعلته يتصرف في المبالغ المالية التي سلمها له زبناؤه من الراغبين في اقتناء سكن أو الاستثمار.
وناشد دفاع المتهم هيأة المحكمة التخفيف من الحكم، معتبرا أن موكله أبدى حسن نية حينما قدم إلى زبنائه شيكات ضمانة، على أساس تسوية المشاكل في ما بينهم ، فيما ركز ممثل النيابة العامة على سوء نية المتهم وخيانته للأمانة التي أمنه عليها زبناؤه، مستفسرا عن سبب تصرفه في كل هذه المبالغ، وعن سبب تقديمه شيكات يعلم قبلا أنها بدون رصيد.      
وكان التحقيق مع المتهم فتح بناء على شكايات تقدم بها الضحايا إلى الحسن مطار، وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، أكدوا من خلالها تكليفهم الموثق سالف الذكر بالقيام ببعض إجراءات اقتناء شقق أو بيعها، غير أنه قام بجميع الإجراءات واستخلص المبالغ المالية دون أن يسلمهم مستحقاتهم.

طلب بعض الضحايا من الموثق تسوية الوضعية بشكل حبي فسلمهم شيكات، غير أنهم حينما توجهوا إلى البنك تبين لهم أنها بدون رصيد ليعاودوا الاتصال به ومحاولة إقناعه بحل المشكل غير أنه رفض بداعي مروره بضائقة مالية.  
ولم يقتصر ضحايا المتهم على زبناء راغبين في اقتناء عقارات أو بيعها، بل طال رجال أعمال ومستثمرين وبنكا كان يتعامل معه، والذي تقدم بدوره بشكاية في الموضوع حدد فيها طبيعة المشكل وحجم المبالغ المالية التي استحوذ عليها الموثق.
ويوجد من بين ضحايا الموثق شخص باع عقارا موضوع الرسم العقاري عدد c/13239 لابن زعيم نقابي شهير بمبلغ مليار، وبعد إبرام عقد البيع احتفظ الموثق بـ 170 مليونا من أجل أداء الواجبات الضريبية المختلفة، غير أنه لم يقم بالإجراء سالفة الذكر، ليتوصل الضحية بعد ذلك بإشعار صادر عن المديرية الجهوية للضرائب بعين الشق تطالبه فيه بأداء الضرائب المستحقة، فوجه رسالة إنذارية للموثق عن طريق مفوض قضائي، غير أنه رفض التوصل بها.

الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق