الرياضة

مباراة رابح مع القضاء تدخل المداولة

دفاعه يطعن في رفض منحه السراح المؤقت والنملي يتنفس الصعداء بتنازل ضحيته

قررت هيأة المحكمة الابتدائية بالرباط، أول أمس (الاثنين)، إدراج قضية اللاعب الودادي يوسف رابح في المداولة، وتأجيل النطق بالحكم إلى الاثنين المقبل.
ووجهت النيابة العامة لرابح، الذي يوجد في حالة اعتقال بسجن الزاكي بسلا، تهما تتعلق بالسكر والفساد واستهلاك الكوكايين وحيازته.
واستأنف دفاع يوسف رابح قرار المحكمة القاضي برفض منحه السراح المؤقت، رغم توفره على الضمانات الكافية في نظر المحامين، سيما بعد إدلائه بمحضر صلح مع إدارة الجمارك على خلفية سياقة سيارة مرقمة بالخارج.
وتوصلت محكمة الاستئناف بمذكرة دفاع يوسف رابح، وستبت فيه غدا (الخميس).
ويغيب مسؤولو الوداد عن محاكمة يوسف رابح بتعليمات لتفادي أي ضغوط على هيأة المحكمة، فيما يحضر مجموعة من أصدقاء اللاعب والمقربون منه ووالدته، الذي بدت متذمرة جراء ما حدث، وطالبت بالرأفة بابنها وأخذ ظروفه بعين الاعتبار.
وفي موضوع آخر، تنفس المهدي النملي، لاعب المغرب التطواني والمنتخب الوطني، الصعداء، بعد حصوله على تنازل أسرة ضحيته، التي صدمها بسيارته وتسبب لها في وفاة جنين في شهره التاسع قبل عشرة أيام في شارع بالمدينة.
وينتظر أن  يخفف التنازل، التي تم بمساع مجموعة من أعيان المدينة ومسيري المغرب التطواني وأسرة اللاعب، الحكم الذي يتوقع أن تنطق به محكمة تطوان غدا (الخميس).
ويوجد النملي، بدوره، رهن الاعتقال بسجن الصومال، بتهمة القتل غير العمد وسياقة سيارة دون تأمين واستغلال وثيقة استيراد منتهية الصلاحية.
وتعود تفاصيل القضية إلى منتصف يونيو الماضي حين دهس المهدي النملي بسيارته امرأة في الثلاثينات من عمرها في ممر الراجلين بأحد شوارع تطوان، ما تسبب في وفاة جنينها وإصابتها بجروح.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق