fbpx
الأولى

تحت الدف

تلعب بعض التنظيمات الموازية لأحزاب موجودة في الائتلاف الحكومي لعبة شعبوية مقيتة، قد تكسبها حزمة أصوات وربح مقاعد في استحقاقات لاحقة، لكنها تضعها مباشرة أمام سؤال الضمير والأخلاق في محكمة التاريخ. فكما تموقعت نقابات تابعة للعدالة والتنمية خارج الموقف الحكومي، ضد قرار استئناف العلاقة مع إسرائيل، الذي وقع عليه الأمينأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى