fbpx
الرياضة

جامعة السلة تتهم أوزين بالافتراء على مؤسسة دستورية

قالت إن الوزير أدلى بمعطيات خاطئة أمام مجلس المستشارين

اتهمت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة محمد أوزين وزير الشباب والرياضة، بالافتراء على مؤسسة برلمانية، في جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدها مجلس المستشارين الثلاثاء الماضي.
واعتبرت جامعة السلة أن ادعاءات وزير الشباب والرياضة برفضها عقد الجمع العام لا أساس لها من الصحة، وأن أوزين أدلى بمعطيات خاطئة لمؤسسة دستورية، عندما أكد لهم أن جامعة السلة لن تتسلم المنحة لأنها لم تعقد جمعها العام، في حين أن عدم عقد الجمع كان بسبب مطالبة الوزارة بتأجيله في ثلاث مناسبات، ولديها وثائق توضح المغالطات التي أراد أوزين أن يوقع فيها مستشاري الأمة.
وأوضحت جامعة السلة أن الأزمة التي تعانيها منذ سنتين تسبب فيها أوزين بشكل مباشر، عندما استبعدت من التوقيع على عقد الأهداف في يونيو 2012، علما أنها كانت أول جامعة تعقد جمعها العام، إذ لم تعرف الجامعة سبب استبعادها من حفل التوقيع مع 30 جامعة، ثم عقدت الجامعة جمعها الاستثنائي في دجنبر الماضي ولاءمت نظامها الأساسي مع قانون التربية البدنية والرياضة 30 – 09، ولم يكلف الوزير عناء إعطائها المنحة المالية.
وأضافت جامعة السلة أنها حددت موعد الجمع الانتخابي في 27 يناير الماضي، غير أنها فوجئت برسالة من مدير الرياضات بالنيابة، مصطفى أزروال، تحت رقم 006/2013 توصلت بها في 22 من الشهر ذاته، تطالبهم بتأجيل الجمع العام إلى موعد لاحق، ثم حددته للمرة الثانية في 27 فبراير الماضي، فتوصلت برسالة ثانية من مدير الرياضات ذاته تحت رقم 36/2013 تطالبه بتأجيله للمرة الثانية. وأن المرة الثالثة التي أجل فيها الجمع العام كان في اجتماع عقد مع الوزير بمكتبه في 25 فبراير الماضي وحضر فيها محمد فؤاد اعمار، رئيس الجامعة بالتفويض، ويحيى سعيدي، مستشاره الخاص، في الوقت الذي كان الوزير مرفوقا بمستشاره حميد فريدي، وطلب من الجامعة التأجيل لفسح المجال أمام تقديم لائحة ثانية، بعد أن تبين له أن لائحة المرنيسي لا تستوفي الشروط القانونية.
واستغربت جامعة السلة تصريحات الوزير أمام مستشاري الأمة بخصوص المنحة، بعد أن أكد لهم أن الوزارة لن تمنحها للجامعات الموجودة في وضعية غير قانونية، ضمنها جامعة السلة التي تطالبها بها منذ مدة، في الوقت الذي تسلمت وثيقة رسمية من مديرية الرياضات، تطالب فيها مدير مؤسسة بنكية بتسهيل منحها قرض بقيمة 50 مليون سنتيم، على اعتبار أن الوزارة خصصت منحة للجامعة وهي في طور إرسالها إلى حسابها البنكي.
ودعت الجامعة محمد أوزين إلى تصحيح تصريحاته أمام المؤسسة الدستورية المذكورة، لأنها لا أساس لها من الصحة.

صلاح الدين محسن    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى