fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: “كاف”

لم يعد لقرار محكمة التحكيم الرياضية الدولية «طاس»، المتعلق بملف الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية كرة القدم، أي قيمة، بعد القرارات الأخيرة للمسؤولين الأفارقة بالرباط وياوندي، وإشهار الورقة الحمراء في وجهه.
لقد قطع المسؤولون الأفارقة بياوندي أي أمل للملغاشي في العودة إلى منصبه من جديد، وإن كان الحكم المبدئي لـ «طاس»، الصادر في يناير الماضي، أعاده إلى منصبه مؤقتا، إلى حين صدور قرارها النهائي في الملف.
أدارت «كاف» وجهها للرئيس السابق، وفتحت صفحة جديدة، لعلها تستعيد شيئا من مصداقيتها، المفتقدة بسبب سوء التدبير المالي والإداري، والمعلن عنه في تقرير الافتحاص الأخير للاتحاد الدولي لكرة القدم، ولن يلزم قرار «طاس» إلا أحمد أحمد فقط، عسى أن يسترجع من خلاله سمعته الملطخة.
وبات الرهان بإفريقيا اليوم على الملياردير الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، المؤيد من جياني إنفانتينو، رئيس «فيفا»، لملء خزينة «كاف» الفارغة، والمنهكة بسبب قرارات فردية، عصفت بملايير الدولارات، بعد فسخ عقد «لاغاردير»، وتبعها الشركاء الأصليون، إلى أن بلغت ديونها أزيد من 140 مليارا.
غير أن الجانب المغربي مهندس سيناريوهات التوافق الحالي، مقابل ضمانات بعدم التعرض للمصالح العليا للمملكة، والتزام موتسيبي بعدم إلحاق الضرر بالمغرب، مطالب بالتعامل مع الوضع بحذر شديد، لأنه لا يمكن إغفال أن الرئيس المرتقب تربطه علاقة قرابة مع رئيس جنوب إفريقيا، الذي يكن لنا العداء.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى