fbpx
حوادث

دراسة في القانون: القضاة الجدد بين المطرقة والسندان

الجانب المالي مهم جدا في تدعيم حصانة القضاة

في وصية المغفور له الملك الحسن الثاني في أحد خطاباته الشهيرة، أكد على ضرورة أن يكون القضاة  بمنأى عن كل ضغط لأنه «كاد الفقر أن يكون كفرا» مضيفا أنه «لا يمكن أن نقول للقاضي كن في اللهب ولا تحترق أو نقيد يديه ونقول له إياك أن تبتل بالماء».

إذا كان من الصعب على الجهات المختصة التعجيل بتحسين الأوضاع المادية للقضاة طبقا لما جاء في الخطاب الملكي السامي بتاريخ 20 غشت 2009، فعلى الأقل يتعين على هذه الجهات السهر على تمكين القضاة الجدد من رواتبهم في آجال معقولة حتى لا يتم تكرار مأساة أفواج سابقة من القضاة تأخر صرف رواتبهم لمدة تقارب السنة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى