fbpx
الأولى

تحقيقات حول اختفاء قنينة لقاح

استأنفت عناصر المركز القضائي، التابعة لسرية الدرك الملكي بالجديدة، صباح الاثنين، أبحاثها في قضية اختفاء قنينة من لقاح “أسترازينيكا”، كانت ضمن قنينات تسلمها المركز الصحي أولاد غانم، صباح السبت الماضي، وفق بروتوكول الحراسة الأمنية، في إطار ضمان استمرار عملية التلقيح الوطني ضد فيروس “كوفيد 19”.

وتروم الأبحاث التي يشرف عليها الوكيل العام لدى استئنافية الجديدة، الكشف عن مصير القنينة التي تؤمن تلقيح 10 أفراد بجرعة واحدة، ودوافع سرقتها من داخل المركز الصحي، سيما أن استعمالها خارج ضوابط السلامة، من قبيل الحفاظ عليها في درجات تبريد محددة، يمكن أن تكون له انعكاسات ومضاعفات سلبية على الملقحين بها، ناهيك عن عدم التمكن من الحصول على الجواز الطبي الخاص بالملقحين، إضافة إلى أن الفعل نفسه مجرم، ويدخل في خانة السرقة، التي تنتقل من جنحة إلى جناية في حال وجود اتفاق بين شخصين أو أكثر، أو مقرونة بظروف كالتسلق والكسر وغير ذلك من الأوصاف.

وباشرت عناصر الدرك الملكي مساطر استماع إلى العاملين بالمستوصف، الذين كانوا حاضرين، السبت الماضي، وضمنهم ممرضات وطبيب وحراس أمن خاص، كما أجرت تفتيشا قصد استجماع كل العناصر المفيدة في البحث. وإلى حدود صباح أمس (الاثنين)، لم يتم حل لغز الجريمة، بينما وجهت شكوك إلى ممرضة، رابضت اليوم كله بالمستوصف الصحي أولاد غانم، مسرح السرقة.

وأفادت مصادر متطابقة أن كمية من اللقاحات جرى تسليمها صباح السبت الماضي، إلى ممرضة مسؤولة، وقعت على السجلات، وأشرفت على عملية التخزين بالثلاجة المخصصة للقاح، إذ أن الكمية الإجمالية لقنينات اللقاح المتوصل بها حددت في 22 قنينة، كل واحدة منها تغطي تلقيح 10 أفراد، بجرعة واحدة، وأثناء الانتهاء من عملية التلقيح مساء، بوشرت عملية التقييم اليومي، التي توثق لنشاط المركز، وترسل تقريرا حوله إلى المندوبية الإقليمية للصحة، التي توجه نتائجه إلى وزارة الصحة في إطار التتبع اليومي لعملية التلقيح.

وجرى عد القنينات الفارغة المستعملة في اليوم نفسه، وتلك المليئة والمخزنة بجهاز التبريد، فكشف الجرد الحسابي عن خصاص في القنينات غير المستعملة، أي المحتفظ بها في جهاز التبريد، ما دفع إلى إشعار المسؤولين، قبل أن تدخل النيابة العامة على الخط، لتأمر مصالح الدرك بإجراء بحث حول القضية.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى