fbpx
حوادث

إدانة مبتز خليلته القاصر بالجديدة

هددها بنشر صور حميمية رفقته لمنعها من الزواج وشكوك الأب كشفت المستور

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة متهم يبلغ من العمر 23 سنة، وحكمت عليه ب10 أشهر حبسا نافذا، بعد متابعته في حالة اعتقال، من قبل وكيل الملك بجنح هتك عرض قاصر بدون عنف، والتقاط صور شخص بدون موافقته وبها عبر الأنظمة المعلوماتية، وتوزيعها وادعاء وقائع كاذبة بقصد المس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم، والضرب والجرح بواسطة السلاح.
وجاء إيقاف المتهم من قبل عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لسيدي إسماعيل التابع للقيادة الجهوية للجديدة، بناء على شكاية تقدم بها واد الضحية القاصر، للضابطة القضائية، على خلفية نشر صور حميمية لابنته رفقة المتهم.
واستهل التحقيق بالاستماع للمشتكي، الذي أكد أن المشتبه فيه من أقربائه لأن والدته متزوجة بشقيق المشتكي، مضيفا أنه قدم إلى الدوار قرابة ستة أشهر، واعتبره بمثابة ابن أخيه، فكان يتردد على منزله بين الفينة والأخرى، ويجلس رفقة أبنائه.
واستغل المتهم الفرصة وكذا صغر سن الضحية القاصر، والتقط له برفقتها صورا حميمية بواسطة هاتفه المحمول، وحفظها في ذاكرة هاتفه.
وأردف المشتكي أنه تفاجأ لقرار ابنته بعدما تقدم لها عدد من الأفراد لخطبتها من أجل الزواج، لكنهم قوبلوا من قبلها بالرفض، الأمر الذي دفعه لمجالستها بعد الضغط عليها. ولما استفسرها عن سبب رفضها، أطلعته على الموضوع، وأخبرته أن المشتكى به يهددها بنشر صورها بمواقع الواصل الاجتماعي إن وافقت على الزواج بأي شخص غيره.
وزاد المشتكي أنه قرابة شهرين تقدم من جديد شخص لخطبة ابنته، فوافقت على الزواج منه، ولما علم المتهم بالأمر استمر في تهديد القاصر وابتزازها من أجل فسخ الخطوبة.
وكشف والد الضحية أن ابنته لما رفضت الاستجابة لضغوطات المشتكى به، لجأ إلى نشر صورها بمواقع التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى التشهير بها وأصبحت حديث السكان، وهو ما أثر على نفسيتها وسمعة عائلتها.
وأثناء وجوده بالدوار لمحته الضحية رفقة والدها ما دفعهما إلى الاشتباك معه والتوجه إلى مقر الدرك الملكي بسيدي إسماعيل. كما تم الاستماع إلى الضحية القاصر التي أيدت بدورها تصريحات والدها، أمام الضابطة القضائية.
واعترفت الضحية بعلاقتها الغرامية مع خليلها الذي تجمعها به علاقة قرابة، مضيفة أنه ما حز في نفسيتها هو توجهه لدى خطيبها وإخباره بعلاقتها به، وكذا الصور الحميمية التي جمعتهما.
وأمام تصريحات الضحية بحضور ولي أمرها، تم استقدام المتهم وأثناء مواجهته بالاتهامات الموجهة إليه لم يجد بدا من الاعتراف، ليتم إشعار النيابة العامة التي أمرت بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، لفائدة البحث والتقديم.
وبعد إتمام البحث أحيل الموقوف على وكيل الملك بابتدائية الجديدة، الذي قرر إيداعه السجن المحلي بعد متابعته في حالة اعتقال.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى