fbpx
الرياضة

تنظيم المونديال يعود إلى الواجهة

إنفانتينو: الملك شغوف بتطوير الكرة ومركز محمد السادس تحفة

كشفت مصادر مطلعة أن زيارة جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» إلى المغرب، مختلفة هذه المرة، ولم تكن كسابقاتها، سواء من حيث توقيتها، أو نوعية القضايا، التي طرحت على طاولة النقاش.
وأفادت مصادر «الصباح» أن إنفانتينو حظي باستقبال رسمي، بعدما اقتصرت زيارته في وقت سابق على لقائه بفوزي لقجع، رئيس الجامعة، وبعض أعضاء المكتب التنفيذي للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، مشيرة إلى أن استقبال رئيس «فيفا» من قبل ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، وعثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، له أكثر من دلالة.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن زيارة إنفانتينو أعادت الأمل مجددا للتقدم بملف مشترك مع إسبانيا والبرتغال لاحتضان نهائيات كأس العالم 2030، بعدما وجد المغرب نفسه غير مرغوب فيه من قبل البلدين الأوربيين.
ولم تستبعد هذه المصادر إمكانية تحدث بوريطة والفردوس إلى إنفانتينو بخصوص رغبة المغرب في الترشح لاحتضان المونديال، عبر تقديم ملف ثلاثي مشترك مع إسبانيا والبرتغال، خصوصا أن المغرب لم يحقق مسعاه في خمس مرات.
ورغم أن المغرب ضمن العديد من الأصوات، عندما نافس أمريكا وكندا والمكسيك لتنظيم كأس العالم ل2026، إلا أنه فشل في كسب الرهان، في آخر لحظة، ليتأجل حلم استضافة أكبر تظاهرة عالمية على الإطلاق إلى وقت لاحق.
وأوضح مصدر مسؤول أن الحديث عن التقدم بملف الترشح لمونديال 2030 في هذه الظرفية سابق لأوانه، مستبعدا أن تكون زيارة إنفانتينو لهذا الغرض.
واختتم إنفانتينو زيارته إلى الرباط، أمس (الخميس)، بعدما استغرقت يومين، ناقش فيما مع المسؤولين المغاربة مجموعة من القضايا المرتبطة بكرة القدم الوطنية والإفريقية وسبل تطويرها، إضافة إلى مواضيع أخرى متعلقة بالتحضير للجمع العام للكنفدرالية الإفريقية «كاف» في 12 مارس المقبل بالرباط، والذي سيسفر عن انتخاب رئيس جديد خلفا للملغاشي أحمد أحمد.
وقال إنفانتينو في تصريحات صحافية في أعقاب نهاية زيارته، إنه يحيي جلالة الملك على شغفه والتزامه الكبير بتطوير كرة القدم الوطنية والإفريقية، وتابع «لا يسعني إلا أن أتوجه بالتحية إلى جلالة الملك، والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في شخص رئيسها فوزي لقجع، والحكومة المغربية، لانخراطهم الكلي في تطوير الممارسة الكروية بالمغرب، حيث بات يتوفر على بنيات تحتية رياضية وتجهيزات في مختلف المدن المغربية».
وأثنى رئيس «فيفا» على جودة مركز محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، واصفا إياه بتحفة فنية، لأنه يضاهي مراكز كبرى في العالم، وزاد قائلا «إن هذا المركز يؤكد بجلاء مدى شغف المغاربة بكرة القدم وجديتهم في تطوير اللعبة، كما أن المغرب يضعه باستمرار رهن إشارة الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم»كاف» و»فيفا»، من أجل احتضان الأنشطة والمعسكرات التدريبية لفائدة الشباب والكرة النسوية وغيرها».
وعبر إنفانتينو عن ارتياحه للاهتمام الكبير، الذي توليه الجامعة للكرة النسوية من خلال إطلاق أول بطولة احترافية، قبل أن يؤكد أن «فيفا» سيدعم هذا المشروع بكل تأكيد.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى