fbpx
حوادث

10 أطنان من الشيرا بسلا

تنسيق بين الأمن والدرك والجمارك وراء تفكيك العملية وشبهات بمحاولة تهريبها عبر الكركرات

أطاحت مصالح كوكبة الدراجات النارية بالطريق السيار بسيدي علال البحراوي بمدخل سلا من الجهة الشرقية، بالتنسيق مع الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء، وضباط تابعين للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مكناس، ووحدة متنقلة للجمارك، صباح أول أمس (الاثنين)، بصيد ثمين يتمثل في حجز حوالي 10 أطنان من الشيرا، معبأة في رزم معدة للتهريب الدولي.
وأفاد مصدر «الصباح» أن عناصر تابعة لجهاز أمني كانت تتعقب الشاحنة الكبيرة الخاصة بالتبريد، وأثناء وصولها لمحطة الأداء بالطريق السيار، سقط السائق في قبضة كوكبة الدراجات النارية، بعدما وضعت عناصرها متاريس حديدية ليلا بمدخل سلا عبر العرجات بطريق مكناس، وصفدت السائق، وبعدها حضرت أجهزة أمنية مختلطة. كما عاينت عناصر من الوحدة الجمركية المتنقلة التي كانت توجد بمدخل الطريق السيار الكميات المحجوزة، وأشرفت على وزنها، وبعدها أحيلت على الآمر بالصرف لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، قصد تنصيب نفسها طرفا مطالبا بالحق المدني، في انتظار إتلاف الأطنان حرقا. كما وضعت شاحنة التبريد بدورها رهن الحجز.
وحسب المصدر نفسه تتكون المخدرات المحجوزة من 380 رزمة للشيرا الجاهزة للتهريب، وضعها المتورطون في التهريب الدولي للمخدرات داخل مواد غذائية حتى لا يثيروا انتباه مصالح السدود القضائية للأمن الوطني وللدرك الملكي وعناصر مديرية الجمارك على الطرقات العمومية.
وأمرت النيابة العامة بوضع سائق شاحنة التهريب المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تجريه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وذلك لتحديد كافة الامتدادات المحلية والدولية لهذا النشاط الإجرامي، والكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، التي تأتي تتويجا للجهود المتواصلة التي تبذلها المصالح الأمنية لمكافحة مختلف صور الجريمة العابرة للحدود الوطنية، بما فيها شبكات التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية. ونقل السائق ليلا نحو مقر الفرقة الوطنية للبيضاء، ويشتبه أن المخدرات المحجوزة كانت في طريقها إلى معبر الكركرات الحدودي جنوب الداخلة، وحجزت عناصر التدخل مبلغا ماليا يفوق ثلاثة ملايين سنتيم كان بحوزة السائق أثناء إيقافه.
يذكر أن مصالح أمنية واستخباراتية ودركية، فككت السنة الماضية ما يزيد عن 24 شبكة عابرة للقارات مختصة في تهريب الشيرا والكوكايين، واعتبرت 2020 سنة الضربات القوية بامتياز للأجهزة المختلطة، وفاقت الكميات المحجوزة 100 طن من الشيرا والمخدرات الصلبة الجاهزة للتصدير نحو أوربا ودول إفريقيا جنوب الصحراء.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى