fbpx
أســــــرة

دراسة تحذر من فيتامين “س” والزنك

بعد الجدل الكبير الذي أثاره استعمال عقار الكلوروكين، كشفت دراسة علمية حديثة أن فيتامين “س” والزنك، اللذين توصي بهما وزارة الصحة المرضى للتعافي، لهما خطر على صحة المرضى.
ونشرت مجلة “جاما نيتورك أوبن”، دراسة جديدة، توصلت إلى نتائج تفيد أن تناول فيتامين “س” والزنك، أثناء الإصابة بفيروس كورونا، ليس علاجا فعالا، بل قد يؤذي الجسم.
وأضافت المجلة، أن أطباء أنجزوا دراسة، شملت 214 مريضا بفيروس كورونا. وقسموا المرضى خلال التجربة، إلى أربع مجموعات، وتلقت ثلاث منها الفيتامينين المذكورين منفردين أو مجتمعين، في حين تلقت المجموعة الرابعة أدوية خافضة للحرارة واستراحت كثيرا.
وتم اختيار 50 مريضا ( 23.4 بالمائة)، عشوائيا للرعاية المعتادة، وتم اختيار 48 مريضا آخر، بشكل عشوائي لتلقي حمض الأسكوربيك فقط، فيما أختير 58 مريضا بصورة عشوائية أيضا، لتلقي جلوكونات الزنك فقط، بينما تناول 58 آخرون كلا المكملين.
وأما بالنسبة إلى الخصائص الأساسية للمشاركين في الدراسة، فإن متوسط أعمارهم كان 45.2 سنة. وشاركت أيضا 132 امرأة، بينما كان هناك 68 شخصا، أي ما يمثل حوالي 31.8 بالمائة، من الأشخاص المدخنين.
وأوضح معدو الدراسة، أنه بعد انتهاء العمل، تبين أن “الجرعات العالية من غلوكونات الزنك وحمض الأسكوربيك (فيتامين س) أو كليهما، لم تقلل من أعراض فيروس كورونا”.
وبالمقابل لاحظ الخبراء عددا من الآثار الجانبية للجرعات العالية من الأدوية، إذ عانى المرضى الغثيان والإسهال وتقلصات المعدة. ويوضح الخبراء أيضا، أن تناول الزنك في اليوم الأول بعد اكتشاف أعراض البرد، يساعد في تقليل وقت المرض بيوم واحد فقط، وتجب مراقبة تناول فيتامين “س” بشكل صارم.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى