fbpx
حوادث

جثة شابة تستنفر أمن القنيطرة

عثر على شابة مقتولة تحمل طعنات سكين بحي بير الرامي الشرقية بالقنيطرة، السبت الماضي، وتجري المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالتنسيق مع أمن منطقة المهدية أبحاثا تقنية وميدانية للوصول إلى هوية الجاني الذي لم يترك أثرا للجريمة بما فيها الأداة المستعملة في التصفية الجسدية.
وذكر مصدر “الصباح” أن المصالح الأمنية توصلت بإشعار حول وجود شابة في العشرينات من عمرها جثة هامدة، وانتقل فريق من الشرطة القضائية والعلمية والتقنية مرفوقا بأفراد من الأمن الحضري، وأجريت معاينات أولية فتبين أن الأمر يتعلق بجريمة قتل بواسطة طعنات سكين، ونقلت على وجه السرعة إلى المركز الاستشفائي الإقليمي الإدريسي لإجراء تشريح طبي عليها بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، لمعرفة ظروف وملابسات الواقعة.
واستنادا إلى المصدر نفسه تعرفت الضابطة القضائية على هوية الفتاة التي تتحدر من منطقة قروية بسيدي علال التازي بإقليم القنيطرة، واستدعت عائلتها في ساعة متأخرة من مساء السبت الماضي، للاستماع إلى أقوالها حول طبيعة علاقات الهالكة والأشخاص المقربين منها، وما إذا كانت على علاقة عاطفية أو خطبة للوصول إلى الجاني المفترض.
وتوصلت فرقة التحقيق التمهيدي، زوال الأحد الماضي، بالنتائج الأولية للتشريح الطبي، تؤكد وفاة الهالكة نتيجة طعن بآلة يشتبه أنها سكين، تسببت لها في نزيف في البطن ما أدى إلى وفاتها، ويحتمل تسليمها إلى أسرتها بغرض دفنها بمسقط رأسها بالجماعة الترابية لسيدي علال التازي.
ولم يستبعد مصدر “الصباح” أن تلجأ النيابة العامة إلى توجيه أمرها للشرطة القضائية المكلفة بالبحث في النازلة إلى إجراء خبرة تقنية قصد الاهتداء إلى هوية المتورط أو المتورطين في الحادث قصد البحث معهم في الموضوع.
وحسب ما حصلت عليه “الصباح” من معطيات في الموضوع، فالهالكة تعاني ظروفا اجتماعية هشة وتقطن بحي قصديري بسيدي علال التازي، وانتقلت إلى القنيطرة بحثا عن عمل، ويشتبه رجال التحقيق أن يكون لها ارتباط عاطفي مع أحد الأشخاص تطور إلى قتل، بعدما استبعدوا فرضية السرقة، كما اشتبهوا في وقوع الجريمة الخميس أو الأربعاء الماضيين.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى