fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: شغب المسؤولين

شهدت مباراة يوسفية برشيد ونهضة بركان أحداث شغب من نوع خاص، من خلال الاعتداء على الحكم رضوان جيد، من قبل مسؤول من الفريق البركاني، اقتحم أرضية الميدان للتهجم على الحكم.
ونقلت كاميرات التلفزيون سلوك المرافق البركاني، وهو يطارد الحكم ويحاول الاعتداء عليه، رغم أن قراراته كانت عادية، سيما في ظل وجود تقنية “الفار”، لكن المسؤول لم يتقبل الهزيمة.
وحتى لو أخطأ الحكم رضوان جيد، فإن لا شيء يبرر الاعتداء عليه، فنهضة بركان مثله مثل باقي الفرق، يسري عليه ما يسري عليها، يمكنه أن ينهزم، ويمكن أن يفوز، ويمكن لحكم أن يخطئ في حقه، لكن يبدو أن مسؤوله ألف وضعا مختلفا، لذا لم يتقبل ما حدث في برشيد.
وشهدت مباراة شباب خنيفرة وأولمبيك خريبكة، بدورها، أحداثا مماثلة، كان بطلها مدرب ولاعبون ومسير، في وقت يفترض أن يكون هؤلاء الأشخاص هم الأكثر حرصا على ضمان السير العادي للمباريات، والمساهمة في إنجاحها، وتقديم صورة تليق بهم.
فأين الخلل؟
منذ سنوات ونحن نكتب هنا أن الانتقال إلى الاحتراف، لا يعني فقط توقيع عقود بين اللاعبين والأندية، بل أيضا تأهيل مجموعة من التفاصيل المحيطة بالأندية وتنظيم المباريات وتسيير الملاعب.
وفعلا صرفت الجامعة أموالا طائلة لتكوين إداريين مختصين في تنظيم المباريات، وتدبير الملاعب، لكن أغلبهم لا يشتغلون مع الأندية، فيما أغلب الفرق لا تخضع لأي دليل للمساطر، أو دفتر تحملات، حول كيفية تنظيم مباراة بدون مشاكل، والنتيجة أننا نعول على رجال الأمن والقوات المساعدة لتنظيم مقابلات دون جمهور.
غريب
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى