fbpx
حوادث

شركة وهمية للنصب على العاطلين

جانحة استعانت بعقود مزورة تتضمن فرص شغل بالنظافة والحراسة والطبخ

أنهت المصلحة الولائية للشرطة القضائية ببني ملال، الثلاثاء الماضي، أنشطة جانحة متورطة في النصب والاحتيال، أسقطت عددا كبيرا من الضحايا بمختلف المدن، بعد الاستعانة بشركة وهمية للنصب على الحالمين بالعمل.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الموقوفة البالغة من العمر 25 سنة، نصبت على العشرات من الضحايا بانتحالها صفة وسيطة شركة متخصصة في الحراسة والطبخ والنظافة، متعاقدة مع أحد المستشفيات بالمدينة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهمة أوهمت ضحاياها، سواء من العاطلين عن العمل، أو الحالمين بوظيفة قارة، بأنها تضمن لهم فرصة تشغيلهم بشركة، وأنهم سيستفيدون من عقود عمل توفر لهم حقوقهم وأجرا مغريا.
وأوردت مصادر متطابقة، أن المتهمة ولاستدراج الضحايا، كانت تعرض عقود العمل للبيع بمبالغ مالية متفاوتة حسب المستوى المعيشي للشخص وقدرته على التفاوض، لكنها كانت تعرض على كل شخص تسليمها مبالغ مالية أولية عربونا عن جدية طلبه، وهو ما كان يستجيب له الراغب في ضمان فرصة الحصول على عمل قار وبأجر مغر.
ولإيهام الضحية بجدية العرض، تطلب الشابة منه نسخة من البطاقة الوطنية وشهادات إدارية في انتظار المصادقة عليها لمباشرة إجراءات تشغيله وتوقيع العقد، وهو ما كان يطمئن الضحايا بأنهم أمام شركة حقيقية، وأن صاحبة العرض وعدت فأوفت.
وأوضحت مصادر «الصباح»، أن افتضاح أمر الجانحة تم بناء على شكايات تقدم بها عدد من الضحايا إلى مصالح أمن بني ملال، كشفوا فيها تعرضهم للنصب والاحتيال على يد المتهمة الرئيسية، مبرزين أوصافها ورقم هاتفها الشخصي وأماكن تحركاتها، بعد أن تأكدوا أنهم وقعوا ضحية نصابة خطيرة، إثر اختفائها بمجرد حصولها على المبلغ المتفق عليه.
واستنفرت المعطيات المتوصل بها مصالح أمن بني ملال للبحث عن المشتبه فيها، إذ اعتمادا على تحريات ميدانية مكثفة، تم التوصل إلى الأماكن، التي تتردد عليها المتهمة، وهو ما جعل عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية تتمكن من إيقافها وتضع حدا لأنشطتها الإجرامية.
وارتباطا بعملية الإيقاف، أسفرت إجراءات التفتيش التي قامت بها مصالح الأمن عن العثور بحوزة المتهمة، على نسخ من بطائق التعريف الوطنية في اسم الغير ومجموعة من الوثائق الإدارية، التي كانت تستعين بها الموقوفة لإيهام الضحايا بجدية عرضها. وعلمت «الصباح»، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية ببني ملال، أحالت الموقوفة على النيابة العامة، من أجل النصب والاحتيال، بينما مازالت الأبحاث متواصلة لإيقاف باقي شركائها، المتورطين معها في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى