fbpx
ملف عـــــــدالة

مس بالأمن الصحي

3 أسئلة إلى *حسن الريبوح

< طفت على السطح، جرائم تزوير رخص التنقل في زمن كورونا، ما أسباب ذلك؟
< جريمة تزوير رخص التنقل من الجرائم الحديثة، والتي لها ارتباط بحالة الطوارئ الصحية، التي أقرتها السلطات بموجب مرسوم قانون رقم 2.20.292 بتاريخ 23 مارس 2020، إذ أن تقييد حركة التنقل بين المدن، دفع العديد من الأشخاص إلى استغلال هذا الوضع، واللجوء إلى تزوير رخص التنقل الاستثنائية، وتسليمها لأشخاص، ليس لهم الحق في الحصول عليها، على اعتبار أن السلطات المختصة، حددت الظروف التي تسلم فيها رخص التنقل. ودفعت هذه الظاهرة، السلطات المحلية، إلى تفويض توقيع هذه الرخص، حصرا إلى الباشوات ورؤساء الدوائر، من أجل تقليص دائرة التزوير، لكن رغم ذلك ظلت الظاهرة تتسع، وتم إيقاف العديد من الأشخاص الذين أحيلوا على القضاء، لترتيب الجزاءات القانونية نظير فعلهم الجرمي.

< لاحظنا تفشي ظاهرة تزوير الشهادات الطبية المرتبطة بكوفيد، ما تعليقك؟
< للأسف الشديد، تابعنا أخيرا العديد من الأخبار حول إيقاف أطباء أو مساعديهم، ممن يشتبه في تورطهم في تزوير الشهادات الطبية الخاصة بكورونا.وهذه الظاهرة، تتم من خلال تأكيد إصابة المعني بالأمر بفيروس كورونا، وذلك للتحايل على رب العمل، وبالتالي التغيب لمدة لا تقل عن 15 يوما، دون مبرر مشروع.
وفي حالات أخرى، تسلم شهادات طبية تثبت أن المعني بالأمر غير مصاب بفيروس كورونا، من أجل استخدام تلك الشهادة الطبية، في التنقل الدولي، إذ أن الأغلبية العظمى من الدول، تفرض على المهاجرين القادمين إليها، التوفر على شهادة طبية تؤكد عدم إصابتهم بفيروس كورونا، للدخول إلى أراضيها.

< كيف يتعامل المشرع مع جريمة تزوير مثلا؟
< لقد تعرض القانون الجنائي المغربي لجرائم التزوير كلها في الباب السادس من الكتاب الثاني من المواد 334 إلى 391 وجمعها في باب واحد تحت عنوان (في التزوير والتزييف والانتحال). وهكذا يتبين أن التزوير في مدلوله العام يعني تغيير الحقيقة أيا كانت وسيلته وأيا كان موضوعه، وهو في هذا المدلول يتسع لكثير من الجرائم، لكن الملاحظ هو أن كلمة تزوير عند إطلاقها تنصرف فقط إلى تغيير الحقيقة في الكتابة أو في الأختام والعلامات والرموز، وتشكل الأحكام الضابطة لجريمة التزوير في المحررات جوهر النظرية العامة لأفعال التزوير كلها، فمنها تستقى القواعد العامة التي تسري على كافة جرائم التزوير أيا كان موضوعها. وفي ما يتعلق بواقعة تزوير رخص التنقل أو الشهادات الطبية الخاصة بوباء كورونا، فإن ذلك يندرج ضمن التزوير في المحررات واستعماله، إذ أن القصد الجنائي الخاص في جريمة تزوير المحررات يتمثل في اتجاه نية الجاني إلى استعمال المحرر المزور في ما زور من أجله، لذلك فإن الاستعمال ليس إلا استكمال لمشروع التزوير وتنفيذ فعلي لعنصر القصد الجنائي فيه.
أجرى الحوار: م . ع (آسفي)
* محام بهيأة آسفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى