fbpx
حوادث

ملثمـون يسطـون علـى سيـارات

عائلة مسؤول بالمخابرات ضمن الضحايا وزعيم العصابة خبير في الميكانيك

فككت الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة أمن بطانة تابريكت بسلا، نهاية الأسبوع الماضي، عصابة ملثمين، تسطو على سيارات بأحياء مختلفة بالمدينة، انتهت بنصب كمين لزعيمها الشهير ب”لزعر”، وتوجد ضمن ضحايا هذه العصابة، عائلة عميد إقليمي بالمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني “ديستي”، كما نجحت فرقة محاربة العصابات بالمدينة في إسقاط شريك زعيم العصابة بحي الرحمة.
وذكرت مصادر متطابقة، أن الموقوف الرئيسي شكل عصابة بالمدينة، ونجح في أول عملية في السطو على سيارة من نوع “بوجو” بالجماعة الترابية لبوقنادل، ونفذ أفرادها بواسطتها جرائم خطيرة، استهدفت ضحايا مختلفين، كما تبين أن المتورطين لهم دراية بالجريمة وظفوها في الترصد للسيارات والسطو عليها، عن طريق استعمال مفاتيح مزورة، سيما أن “لزعر” خبير في الميكانيك وله سوابق في المجال نفسه، إضافة إلى استغلال العربات المسروقة في تنفيذ جرائم السرقات تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، التقطت إحدى الكاميرات المثبتة بحي سعيد حجي بسلا أفراد عصابة “لزعر” يتعقبون امرأة ولجت إلى عمارة، فهددوها رفقة ابنها باستعمال سيف وسلبوها حافظة كبيرة، وامتطوا سيارة “بوجو” المسروقة من المدار الحضري لبوقنادل.
وبعدما أوقفت كل من الشرطة القضائية بتابريكت وفرقة مكافحة العصابات الجانيين، وتبين وجود متورطين آخرين في الواقعة، أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بإحالة الموقوفين وملف النازلة على أفراد المركز الترابي للدرك الملكي ببوقنادل، الذي سجل أول سرقة لسيارة بنفوذه الترابي، ويستمر البحث عن الجانيين الآخرين، قصد تقديمهما إلى العدالة.
وحسب مصادر “الصباح”، فقد أمرت النيابة العامة بتعميق البحث مع الموقوفين ومراجعة جميع الشكايات الواردة على مصالح الأمن والدرك حول تعرض سيارات للسطو في ظروف غامضة ومن مرائب مختلفة، سيما أن زعيم العصابة “لزعر” كان يمتطي في الأسابيع القليلة الماضية سيارات من نوع “فيات أونو” ويركنها بزقاق بحي الرحمة بالمدينة، وهي السيارات الواردة بشأنها شكايات من قبل ضحايا، خصوصا أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة.
ولم تتمكن “الصباح” من معرفة العدد الحقيقي للسيارات المستولى عليها، من قبل أفراد العصابة الإجرامية، إذ تمت إحالة الموقوفين على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعاصمة، الأحد الماضي، قصد استنطاقهما في جرائم تكوين عصابة إجرامية وسرقة السيارات وتعدد السرقات واعتراض سبيل المارة، وتقرر إحالتهما على قاضي التحقيق قصد مواصلة البحث معهما تفصيليا.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى