fbpx
حوادث

التحقيق مع أم قتلت طفلها

يباشر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بآسفي، في 27 يناير الجاري، التحقيق التفصيلي مع متسولة قامت بقتل طفلها شنقا بدوار الدحاحنة التابع إداريا لجماعة خط أزكان إقليم آسفي.
واستنطق قاضي التحقيق الأم ابتدائيا، قبل أن يقرر وضعها رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المدني بآسفي، بعد أن أصدر الوكيل العام للملك لمحكمة ذاتها ملتمسا بالإحالة على قاضي التحقيق، من أجل تعميق البحث مع المتهمة في شأن المنسوب إليها.
وحسب محاضر البحث التمهيدي المنجز من قبل عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بآسفي، فإن المتهمة أم لسبعة أطفال، تعاني من حين لآخر نوبات نفسية حادة، ودأبت على التسول لإعالة أبنائها، فضلا عن أنها تعيش ظروفا اجتماعية قاسية، وأنها يوم الحادث، عمدت إلى خنق طفلها الأصغر البالغ من العمر ثلاث سنوات إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة، ثم انتابتها حالة هستيرية، وحاولت إضرام النار في منزلها، غير أن تدخل باقي أبنائها وكذا الجيران، حال دونه. وقامت عناصر الدرك بإجراء المعاينات الضرورية ونقل جثة الطفل الضحية نحو مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، في حين تم إيقاف الأم، التي تم الاحتفاظ بها رهن الحراسة النظرية، والاستماع إليها في شأن المنسوب إليها، قبل إحالتها على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بآسفي.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى