fbpx
ملف عـــــــدالة

النصب باسم الزواج … منقار: الطمع سبب الظاهرة

3 أسئلة إلى *ابراهيم منقار

< هل من حماية لضحايا النصب باسم الزواج؟
< أولا حينما نتحدث عن مؤسسة الزواج بالمغرب، يجب الرجوع إلى مدونة الأسرة، باعتبارها القانون الإطار الذي وضع نصوصا محكمة لمؤسسة الزواج بدءا من إجراءات الخطوبة، مرورا بتوثيق عقد الزواج، والمشرع المغربي تنبه إلى مثل هذه السلوكات والأفعال التي يمكن أن تكون المرأة ضحية لها، حينما ألزم ضرورة الحصول على إذن من أجل توثيق عقد الزواج، وذلك عبر المرور من مؤسسة قاضي التوثيق الذي بعد اطلاعه على الوثائق اللازم توفرها في الطرفين، وبعد تأكده من موانع الزواج يعطي إذنه للعدلين قصد مباشرة الإجراءات فيتم التأشير على العقد.
والمشرع المغربي ألزم طالب الزواج الأجنبي بالإدلاء بجواز سفره وصحيفة سوابقه حماية للمتزوجة أو المتزوج.

< لكن رغم ذلك مازالت الظاهرة في استفحال؟
< نعتبر هذه الإجراءات القانونية التي لم يكن منصوصا عليها سابقا هي بمثابة ضمانة قانونية وقضائية ممنوحة للأطراف حماية لهم من الوقوع في النصب، ولكن في ما يتعلق بالقضايا التي تقع فيها نساء ضحايا عقود زواج وهمية وخصوصا مع الخليجيين ومن جنسيات عربية أخرى، فغالبا المرأة يغريها المال والهدايا من أجل التسريع بالزواج، والحقيقة التي تظهر في نهاية المطاف هي أن هذا الأجبني يكون هدفه هو قضاء ليال حمراء والمتعة الجنسية، والمرأة يكون هدفها الطمع في تأسيس أسرة والعيش في الرفاهية، وبالتالي تجد الزوجة الضحية نفسها بدون عقد زواج، و شرعنة الفساد بطرق احتيالية.

< هل يمكن للقضاء أن يتابع المشتكية ضحية عقد مزور؟
<هناك قضايا معروضة على القضاء، وجدت فيها نساء أنفسهن متهمات بالنصب، حينما يلجأ الأجنبي إلى سلك طرق احتيالية عن طريق الدخول في دردشات افتراضية، ويوهم المغربية برغبته في إحداث مشروع داخل التراب الوطني، ويعدها بالزواج، ولما يقضي معها ليالي ماجنة، يتهمها بالنصب عليه، أو يتهم أطرافا أخرى بالوساطة له قصد إحضار العدول. كما يمكن للمشتكية أن تتابع بجريمة الفساد والتحريض عليه، حينما يتبين أن عقد الزواج وهمي ولا أساس له من الصحة ولم يمر عبر المؤسسات الرسمية لتوثيقه، وهناك العديد من النساء دخلن إلى عالم الانحراف والبغاء بسبب عقود وهمية يلجأ إليها الوسطاء من أجل الحصول على المال, ولو بإحضار عدول مزورين.
* دكتور في الحقوق ومحام بهيأة الرباط
أجرى الحوار : عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى