fbpx
وطنية

رئيس الحكومة “يزايد” على ضحايا الكوارث

أعلن صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية أنه، على أتم الاستعداد للقيام بواجبه عقب الاضطرابات الجوية التي تعرفها المملكة منذ 5 يناير الجاري، في حال ما إذا صنفت هذه الأحداث على أنها “وقائع كارثية” بموجب مرسوم صادر عن رئيس الحكومة.

وقالت مصادر ” الصباح” إن عدم اعتبار الحكومة أن ما وقع يعد كارثة طبيعية، يعني أن المتضررين لن يحصلوا على أي تعويض، وأن إصدار البلاغات كان الهدف منه طمأنة المواطنين، وإبعاد شبهة تحمل المسؤولية، خاصة من قبل من يدبر العاصمة الاقتصادية.

وأضافت المصادر أن رئيس الحكومة يزايد على المواطنين، وكان عليه على الأقل عقد لقاء مع عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، لتحديد الخسائر في الممتلكات العامة، وتحديد المسؤوليات، وأوجه القصور في عمل كل مؤسسة دستورية، ثم محاسبة الشركة المفوض لها، التي تحصد الملايير.

وحصر صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، لائحة المعنيين بالاستفادة من التعويضات في حالة كوارث، في الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة جسدية تسببت فيها بشكل مباشر الوقائع الكارثية، بما في ذلك الأشخاص الذين يشاركون في أعمال الإغاثة، والإنقاذ والأمن المرتبطة بهذه الوقائع، أو ذوو حقوقهم في حالة وفاة أو اختفاء هؤلاء الأشخاص.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى