fbpx
وطنية

انقلاب أبيض ضد ساجد

اجتماع ساخن لكبار قادة الاتحاد الدستوري مدعومين من وزير سابق للإطاحة بالأمين العام

احتضنت القنيطرة، أول أمس (الثلاثاء)، اجتماعا ساخنا لكبار قادة الاتحاد الدستوري، يتقدمهم عبد الله الفردوس، ولحسن عبيابة والحبيب الدقاق والشاوي بالعسال وإدريس الراضي، تم فيه تداول الترتيبات والإجراءات من أجل عقد المجلس الوطني للحزب.
وأفادت مصادر مطلعة لـ «الصباح»، أن الهدف من اجتماع صناع القرار في حزب «الحصان» بعاصمة الغرب، هو التعجيل بالإطاحة بمحمد ساجد، الأمين العام للحزب الذي يطمع في التمديد لولاية جديدة، بيد أن صديقه «القديم» عبد الله الفردوس يرفض ذلك رفضا مطلقا.
ويطمح الفردوس، الذي جايل العديد من الأمناء العامين للاتحاد الدستوري، إلى تولي منصب الأمين العام، بعد توافق «سري» حصل بينه وبين إدريس الراضي، الذي يوصف بالرجل القوي داخل التنظيم، ويصعب تجاوزه، بسبب امتداده الانتخابي والتنظيمي، ليس في جهة الرباط سلا القنيطرة فقط، بل في جهات أخرى.
وقررت اللجنة التحضيرية المنعقدة بالقنيطرة، إلى الدعوة إلى عقد مجلس وطني في السادس من فبراير المقبل، وذلك بهدف تحديد موعد لعقد مؤتمر وطني للحزب، وهي المحطة التي يسعى من خلالها الفردوس إلى تولي قيادة الحزب، وهو طموح ظل يحلم به، عندما كان اليد اليمنى لمحمد الأبيض، الأمين العام الأسبق لـ «الحصان».
وقال إدريس الراضي، عضو المكتب السياسي للاتحاد الدستوري، الذي خفت صوته في المنافسة على منصب الأمانة العامة، تاركا الطريق سالكا أمام خصمه القديم، وحليفه الجديد الفردوس، إن «مفوضين قضائيين سيحضرون أشغال المجلس الوطني الذي سينعقد بالقنيطرة في السادس من الشهر المقبل، توخيا للشفافية والديمقراطية، وأن برلمان الحزب، لن يحضره من فقد الصفة».
وأفاد المجتمعون أن اللجنة قررت عقد اجتماع المجلس الوطني يوم 6 فبراير المقبل بالقنيطرة، وفق البروتوكول الصحي المعتمد، وبحضور مفوضين قضائيين. كما قررت اللجنة تقديم توصيات بتعديل بعض بنود قوانين الحزب، وانتخاب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السادس للحزب، مع توجيه الدعوة إلى جميع أعضاء المجلس الوطني، باستثناء الذين فقدوا الصفة.
وتكونت اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، بقرار من المكتب السياسي منذ فبراير 2020، واستمرت في عملها طيلة هذه المدة إلى غاية الاجتماع المنعقد بتاريخ 12 يناير الجاري، إذ قال الراضي إنها «عقدت أكثر من 25 اجتماعا، وكان يحضرها الأمين العام».
وأشار المصدر ذاته، إلى أنه بطلب من اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني، قام رئيس المجلس الوطني للحزب، وهو الشاوي بالعسال باستدعاء أعضاء المجلس الوطني، إذ أهابت اللجنة بجميع أعضاء الحزب إلى «التعبئة الشاملة لإنجاح هذه المحطة الهامة، استعدادا لعقد المؤتمر الوطني القادم والاستحقاقات الانتخابية المقبلة».
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى