fbpx
وطنية

طلائع الاستثمارات الأمريكية بالصحراء

ديفيد شينكر يطلق منصة “الداخلة كونيكت.كوم” المتخصصة في التسويق الترابي للأقاليم الجنوبية

ترأس ديفيد شينكر مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عند زيارة تفقدية لمبنى قنصلية بلاده بالداخلة، أول أمس (الأحد)، مراسيم إطلاق منصة «الداخلة كونيكت.كوم»، المخصصة للنهوض بالاستثمار والتسويق الترابي، والممولة من قبل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، (مكتب شؤون الشرق الأدنى)، عبر فرعه مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق الأوسطية، والهادفة إلى إرساء جسر بين مقاولات الجهة والمستثمرين والزبناء والممونين المحتملين.
وأكد ديفيد فيشر، أن افتتاح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية بالداخلة، من شأنه «تشجيع مشاريع الاستثمار والتنمية التي ستحقق فوائد ملموسة للمنطقة»، و«سيمكن من الاستفادة بشكل أفضل من موقع المغرب الإستراتيجي قطبا للتجارة بكل من إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط، وسيسمح ذلك على الخصوص بدعم وتشجيع مشاريع الاستثمار والتنمية التي ستحقق فوائد ملموسة للمنطقة».
وأبرز الدبلوماسي الأمريكي، الذي حل بالداخلة لإعطاء انطلاقة العملية الرسمية لافتتاح القنصلية، بحضور لمين بنعمر، والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، و عبد الرحمان الجوهري عامل إقليم أوسرد ، والخطاط ينجا رئيس المجلس الجهوي، أن زيارته تعتبر حدثا تاريخيا إضافيا يميز علاقة الصداقة ما بين المملكة المغربية والولايات المتحدة التي تمتد على مدى مائتي سنة، معربا عن «خالص تشكراته للملك محمد السادس، الذي كان التزامه الراسخ بالصداقة الأمريكية – المغربية أساسيا من أجل إجراء هذه الزيارة».
ويهدف هذا المشروع الاقتصادي الأول الذي تموله حكومة الولايات المتحدة الأمريكية في الأقاليم الجنوبية إلى تعزيز الفرص الاقتصادية بالداخلة والعيون، بتطوير ونشر منصة رقمية مخصصة لمقاولات القطاع الخاص العاملة في المدينتين، مع طموح نحو تسهيل فرص التبادل، واللقاءات الثنائية (بي 2 بي)، والاستثمارات، والتعاون الاقتصادي على المستويين الوطني والدولي. ويشمل ذلك أيضا دعم المقاولين من الشباب والنساء، والتسويق الإقليمي والنهوض الاقتصادي الذي يهدف إلى تعزيز إشعاع المدينتين. كما يهدف إلى تعزيز المؤهلات الاقتصادية للداخلة والعيون، بهدف استكشاف فرص التبادل والتعاون الاقتصادي على المستويين الوطني والدولي في العديد من القطاعات الرئيسية، كالفلاحة، والطاقات المتجددة، والسياحة، والخدمات اللوجستية، والصيد البحري.
وستضم هذه البوابة، التي تم إنشاؤها من قبل مكتب الدراسات والاستشارة الدولية «جوستن أسوسيت»ومقره واشنطن (دي سي)، المتخصص منذ أزيد من 30 سنة في إدارة وتنفيذ مشاريع التنمية الاقتصادية حول العالم من بينها المكتب الإقليمي بالرباط، قاعدة بيانات مقاولات الجهة مع ورقة بيانات كاملة، وذلك عبر محرك بحث مبتكر يمكن من البحث وإيجاد الموقع على خريطة كل هيأة سوسيو-اقتصادية في المدينة.
ويتكون هذا المشروع، الذي سيتواصل إلى متم شتنبر 2022، من ثلاث مراحل رئيسية، وهي تطوير منصة رقمية وتسويق وتعزيز فرص الاستثمار وكذا تنظيم لقاءات ثنائية (بي2بي)، مع تعبئة الفاعلين المحليين.
وتتطلع منصة «الداخلة كونيكت.كوم» إلى تسليط الضوء على مكونات وخصائص هذه البوابة الرقمية التي تهدف إلى تحديد انتظارات مختلف الفاعلين، من خلال السماح بجمع المعطيات المتعلقة بالبنيات التحتية والمقاولات العاملة في الداخلة.
وستصبح هذه المنصة، التي تضم قاعدة بيانات المقاولات في الجهة وجميع القطاعات مجتمعة، ضرورة لأي مستثمر يرغب في الاستثمار في الجهة، بالنظر إلى أن هذه البوابة ستخضع لتحيين دوري للبيانات القطاعية أو الماكرو-اقتصادية.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى