fbpx
الرياضة

اللوبي التونسي وراء توقيف موهوب

حاول استعمال ورقة الجزائر لتغيير برنامج المباريات والوفد الليبي يفشل مخططه

نجح لوبي تونسي باتحاد شمال إفريقيا، في الدفع نحو توقيف المهدي موهوب، لاعب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، مباراتين نافذتين، بدعوى قيامه بحركة غير رياضية، خلال مباراة الجزائر الجمعة الماضي، بعد تسجيله هدف الفوز.
وعلمت «الصباح»، أن اللجنة التأديبية التي يرأسها تونسي، قضت بتوقيف موهوب مباراتين، أول أمس (الأحد)، ورفضت الاستماع إلى مطالب الوفد المغربي، الذي حاول إقناعها بالاكتفاء بالغرامة، سيما أن الحركة شائعة في الملاعب العالمية، وهناك عدة طرق مماثلة، للاحتفال من قبل لاعبين عالميين، لا يعاقب عليها القانون.
وانتهت مغامرة المهدي موهوب في تصفيات شمال إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا لأقل من 20 سنة، المقرر إقامتها بموريتانيا في فبراير المقبل، بعد استبعاده من مباراة تونس، أمس (الاثنين) وليبيا المبرمجة الخميس المقبل، وهي آخر مباراة يخوضها المنتخب، بالنظر إلى انسحاب المنتخب المصري من المنافســــة، بسبــــب إصــابــــة لاعبيه بفيروس «كورونا».
وسعى اللوبي التونسي أيضا إلى إقناع وفود المنتخبات المشاركة بإجراء تعديل على برنامج المباريات المتبقية، غير أن رفض الوفد الليبي للمقترح، أفشل المخطط التونسي، الذي كان يرمي من خلاله، إلى تقديم خدمة لمنتخب بلاده، المنافس على إحـــدى بطاقتـــي التأهل إلى نهائيات موريتانيا.
وحاول اللوبي التونسي إقناع الوفد الجزائري في الكواليس، بحكم أنه المتضرر من تعديل البرنامج، سيما أنه له مباراة واحدة متبقية أمام ليبيا أمس (الأحد)، في الوقت الذي لم يرفض الوفد المغربي تغيير الموعد، بالنظر إلى عدم وجود أي ضرر في مواجهة أي منتخب، بعد الفوز على الجزائر.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى