fbpx
الرياضة

الاحتجاجات تتصاعد بالجيش

الجمهور ينتظر تدخل الجنرال حرمو والفتح يضيع الفوز في الديربي

مازال الجيش الملكي يعيش على وقع صدمة بدايته السيئة، بعدما تعثر في الديربي (0 – 0)، الذي جمعه بالفتح، أول أمس (الأحد) بالملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، لحساب الدورة الرابعة من منافسات البطولة.
واندلعت أزمة بالفريق العسكري جراء وضعيته المقلقة، التي آل إليها، بعدما ارتفعت الأصوات المطالبة بإقالة المدرب عبد الرحيم طالب، وتعيين مدرب جديد قادر على إعادة الجيش إلى سكة الانتصارات.
وينتظر بعض المسؤولين، ومعهم الجمهور، تدخل الرئيس الفعلي الجنرال محمد حرمو، لإعادة الأمور إلى نصابها، في ظل التراجع المريب للفريق، وعدم قدرته على مجاراة إيقاع المباريات الأربع السابقة، التي لم يحقق فيها سوى فوز وتعادل وهزيمتين.
وزادت تصريحات المدرب طالب بعد المباراة، من خلال التأكيد أن فريقه كان الأفضل والأقوى، لتؤجج غضب الجماهير العسكرية، معتبرة إياها مستفزة، ومجرد تمويه لمغالطة الجمهور، بما أن الفتح هو الأجدر بالفوز، بعد تحكمه في مجريات المباراة.
وحذر الجمهور في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي من مغبة تجاهل مطالبه قبل فوات الأوان، كما هدد بالتصعيد ما لم تتحرك إدارة النادي في إصلاح الخلل.
وأضاع الفتح فوزا مستحقا على الجيش الملكي، بعدما أهدر لاعبه نوفل الزرهوني ضربة جزاء في الجولة الأولى، كما ضيع المهاجم الليبي أنس سالتو فرصا سانحة للتسجيل، بعدما تصدى لها بنجاح الحارس أيوب لكرد.
وأنقذ الحارس العسكري فريقه من الهزيمة، بعد نجاحه في التصدي لضربة جزاء، وفرص أخرى في الجولة الثانية.
وقال مصطفى الخلفي، مدرب الفتح، إن الفريق أضاع فوزا مستحقا أمام الجيش الملكي، مشيرا إلى أن لاعبيه صنعوا فرصا عديدة للتسجيل.
وعبر الخلفي عن أسفه لعدم قدرة لاعبيه على استغلال الفرص العديدة التي أتيحت للفتح سواء في الجولة الأولى أو الثانية.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى