fbpx
الرياضة

برشيد يعجز عن تحقيق فوزه الأول

كحيوش نوه بلاعبيه والسكتيوي اشتكى كورونا
حرم أولمبيك آسفي مضيفه يوسفية برشيد، من تحقيق فوزه الأول في البطولة، حيث انتهت المباراة التي أقيمت بينهما، أول أمس (السبت)، دون أهداف، على أرضية الملعب البلدي، لحساب الدورة الرابعة.
وأضاع سعيد العوفير، لاعب برشيد، عدة محاولات سانحة، واصطدم بالحارس مجيد مختار الذي قدم مباراة جيدة.
وأتيحت محاولة مهمة ليوسفية برشيد في الدقيقة 34، من خلال تسديدة لأشرف الإدريسي، ارتطمت بالعارضة. وكاد أولمبيك آسفي أن يعود بالنقاط الثلاث، بعد انفراد البديل يوسف الصوتي بالحارس محمد بوجاد، لكنه أهدرها، أمام اندهاش مدربه عبد الهادي السكتيوي.
وقاد المعد البدني عزيز كحيوش لاعبي اليوسفية من كرسي الاحتياط، في غياب المدرب المساعد عبد الرحيم النجار.
وأصيب المهاجم يونس الحواصي في الرأس، وقاوم الإصابة لأكثر من عشرين دقيقة، قبل تعويضه بهشام التايك في الدقائق الأخيرة.
واضطر عبد الهادي السكتيوي لإشراك صلاح الدين الرحولي أساسيا، قبل تعويضه بالإيفواري كاسي مارسيال تيري.
ورفع يوسفية برشيد رصيده إلى ثلاث نقاط، وسيواجه الجمعة المقبل المغرب التطواني، فيما بلغ أولمبيك آسفي النقطة السابعة، وتنتظره الأحد المقبل مباراة صعبة أمام حسنية أكادير.
وأكد المعد البدني عزيز كحيوش، أن لاعبي يوسفية برشيد قدموا شوطا ثانيا جيدا أمام آسفي، الذي بحث عن العودة بالتعادل منذ بداية المباراة، إذ ركن للدفاع، وحاول استغلال المرتدات.
وأضاف كحيوش في تصريح ل»الصباح»، أن فريقه ينتظره مزيد من العمل، خاصة على مستوى التنشيط الهجومي، لأن هناك لاعبين شبابا ينقصهم الانسجام.
واعتبر عبد الهادي السكتيوي أن النقطة ثمينة أمام يوسفية برشيد، الذي كان يبحث عن فوزه الأول بميدانه، وفي ظل غياب عدة عناصر مهمة عن تشكيلة أولمبيك آسفي.
وأضاف السكتيوي أن فريقه افتقد عدة لاعبين بسبب كورونا، والطرد والإصابات، ما أرغمه على إشراك مجموعة من العناصر الشابة، التي نجحت في العودة بنقطة التعادل الذي يعتبر ثمينا.
عبد العزيز خمال (برشيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى