fbpx
مجتمع

آثار جانبية خفيفة للقاح

تقترب دول كثيرة في العالم من إطلاق عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، بينما بعض الدول من قبيل الصين شرعت للتو في تلقيح مواطنيها، غير أن عددا من الأسئلة تثار بشأن سلامة الجرعات، وما إذا كان آخذوها سيعانون أعراضا جانبية تثير القلق. وفي هذا السياق، أكدت اللجنة التي شكلها البيت الأبيض لأجل تسريع تطوير اللقاحات ضد كورونا، قبل أيام، سلامة اللقاحين اللذين جرى الإعلان عنهما من شركتي “موديرنا” و”فايزر”. وأكد خبراء المبادرة أن أعراضا جانبية لوحظت بشكل واضح لدى ما يتراوح بين 10 و15 من متطوعي اللقاحات، لكن هذا الأمر لا يدعو إلى القلق.
وقال منصف السلاوي، الذي يرأس مبادرة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، إن هذه المضاعفات قد تستمر إلى يوم ونصف اليوم لا غير، أي أن الأمر يتعلق بفترة قصيرة جدا فقط، وأبلغ الأشخاص الذين أصيبوا بأعراض جانبية، عن احمرار وألم في مكان تلقي الجرعة، إضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في العضلات، لكن أغلب المتطوعين في تجارب اللقاح السريرية، لم تظهر عليهم أي أعراض تدعو إلى القلق.
وأكد السلاوي في تصريحات لـ”واشنطن بوست”، أن مؤشرات اللقاح مطمئنة على المستوى القصير، أما مؤشرات الأمد المتوسط فأصبحت واضحة، لكن سلامة اللقاح على الأمد البعيد غير محددة حتى الآن. وتأتي طمأنة السلاوي في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة الأمريكية، لتوزيع اللقاح ضد فيروس كورونا في غضون أسبوعين.

ع. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى