fbpx
الصباح الفني

لقطات

قطط روسية ترث 3 آلاف أورو
ترك طبيب فرنسي في وصيته 3 آلاف أورو للقطط التي تعيش في قبو متحف “إرميتاج” في سان بترسبرج والتي باتت من أبرز رموزه. وذكرت الخدمة الإعلامية لأكبر متحف في روسيا “وردتنا هذه المعلومة (بشأن التركة) هذا الصيف. وصارت العملية والإجراءات القانونية في المرحلة النهائية اليوم”. وكشف المصدر أن الواهب هو طبيب فرنسي توفي في الحادية والخمسين من العمر يدعى كريستوف باتار. وقال مدير المتحف ميخائيل بيوتروفسكي خلال مؤتمر صحافي “قام صديقنا الفرنسي بمبادرة لافتة”، مقترحا استخدام الأموال لترميم القبو حيث تنتشر القطط. وتعود قصة الهررة في متحف “إرميتاج” إلى وقت إصدار الإمبراطورة إليزابيث بيتروفنا ابنة القيصر بطرس الأكبر مرسوما أمرت فيه بـ”العثور في قازان على أفضل القطط وأكبرها للإمساك بالفئران بغية إرسالها إلى بلاط صاحب الجلالة”.

غرامة لرجل قطع 450 كيلومترا مشيا
سار رجل إيطالي مسافة 450 كيلومترا بعد شجار عنيف مع زوجته، في محاولة لتهدئة أعصابه وتصفية ذهنه. ولم يتوقف الرجل، البالغ 48 عاما، عن السير حتى اعترضت الشرطة طريقه في الثانية صباحا، لخرقه قواعد حظر التجول التي تفرضها السلطات الإيطالية نتيجة انتشار فيروس كورونا. ورغم أنه يعيش في كومو، أقصى شمالي إيطاليا على الحدود السويسرية، نجح الزوج الغاضب في الوصول إلى فانو، وهي بلدة صغيرة على ساحل البحر الأدرياتيكي على بعد نحو 450 كيلومترا جنوبا. ووفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، لم يعلم ضباط الشرطة في البداية أن الرجل سار كل تلك المسافة، لكن بعد التحقق من اسمه، اكتشفوا أن زوجته أبلغت عن فقدانه قبل أسبوع.

العثور على فرقاطة قديمة بتركيا
عثر علماء الآثار الأتراك في بحر إيجة قرب قاعدة “فوسا” البحرية التركية على فرقاطة عسكرية غرقت في القرن الـ18. وأصبح من الممكن اكتشاف تلك السفينة العسكرية القديمة بفضل استخدام ردار مائي وروبوت مسير متحكم فيه عن بعد. وأفادت صحيفة “هارييت ديلي نيوز” التركية بأن الفرقاطة اكتشفت على عمق نحو 55 مترا في بحر إيجة حيث عثر على 20 مدفعا مصنوعا من الحديد والبرونز. أما في قاع البحر فاكتشفت أجزاء خشبية لجسم الفرقاطة ونماذج من الأواني الفخارية إيطالية الصنع. وتمكن علماء الآثار من رفع بعض الصحون والأباريق لتسلم إلى متحف بودروم التركي للآثار تحت المائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى