fbpx
حوادث

التحقيق مع دركي تلاعب في محضر

أفرج عن مروج مخدرات بعلة اعتقاله بتهمة السكر والتحقيقات كشفت استغلال المسؤول سيارة بوثائق مزورة

فتحت لجنة تفتيش تابعة للقيادة العليا للدرك الملكي، أخيرا، تحقيقا داخليا مع مسؤول دركي ببرشيد، حول ملفين مثيرين، يتعلق الأول باستغلاله سيارة منذ سنوات وثائقها مزورة، والثاني بتلاعبه في محضر اعتقال مروج مخدرات، الذي ادعى أنه اعتقل بسبب السكر العلني، ما عجل بإطلاق سراحه، أثناء تقديمه أمام النيابة العامة.
وحسب مصادر “الصباح” فإن القيادة العليا للدرك توصلت بتقارير حول تورط المسؤول الدركي في خروقات عديدة، فأوفدت لجنة تضم كبار ضباط الدرك إلى برشيد، واجهته بالمنسوب إليه، وعلى الأخص علاقته بمروج مخدرات من حد السوالم، الذي اعتقل في كمين، قبل أن يفرج عنه في ظروف غامضة.

وواجه المحققون الدركي في البداية بظروف استغلاله الشخصي لسيارة منذ 2016 إلى الآن، إذ كشف البحث المجرى حولها أن وثائقها مزورة، وموضوع مذكرة بحث من قبل الدرك الملكي بأكادير.
وحاول المسؤول الدركي تبرير ظروف حيازته السيارة، إلا أن أعضاء اللجنة فاجؤوه بقضية ثانية، تتعلق بملف اعتقاله مروج مخدرات يتحدر من حد السوالم، والغموض الذي لف الإفراج عنه، إذ حسب وقائع القضية، فإن المروج حل إلى منطقة بضواحي برشيد على متن دراجة نارية كبيرة الحجم، قبل أن يقع في كمين للدرك، إلا أنه بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، أفرج عنه بعد إحالته على النيابة العامة. وفي محضر اعتقاله، تمت الإشارة فيه إلى أن الموقوف اعتقل بسبب حالة السكر التي كان عليها. وأثناء تعميق البحث معه، ادعى في المحضر أنه قدم إلى المنطقة للعمل بضيعة فلاحية مقابل أجر يومي يتراوح بين 30 درهما و40.

واعتبر المحققون التبريرات التي قدمها الدركي حول الملف غير مقنعة، إذ كيف يعقل لشخص يتوفر على دراجة نارية كبيرة الحجم، يزيد ثمنها عن 30 ألف درهم، أن يقبل بالعمل مياوما في ضيعة مقابل أجرة يومية زهيدة، إضافة إلى أن الموقوف معروف لدى سكان المنطقة، سيما المدمنين على المخدرات، والمخبرين بترويجه المخدرات، وأنه حل إلى المنطقة لمباشرة تجارته الممنوعة، قبل أن يتضح أن هناك تواطؤا معه بعد اعتقاله، لإبعاد التهمة عنه، والإفراج عنه بطرق ملتوية، منها التلاعب في محضر الاعتقال، بالادعاء أنه كان في حالة سكر.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى