fbpx
مجتمع

نفوق أسماك بالصويرية

دعت جمعيات مهتمة بالشأن البيئي بإقليم آسفي، إلى ضرورة فتح تحقيق دقيق، لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات في حق المتورطين في نفوق كميات مهمة من الأسماك بمصب نهر تانسيفت بجماعة المعاشات بالصويرية القديمة (28 كيلومترا جنوب آسفي).

وتشير مصادر مطلعة ل “الصباح”، إلى أن منظر نفوق الأسماك، صار يتكرر بمنطقة الصويرية من حين لآخر، دون أن تتحرك الجهات المسؤولة وعلى رأسها عمالة آسفي، لوضع لهذه الظاهرة التي تهدد المنطقة.

من جهتها أفادت جماعة المعاشات، في تقرير لها، أن مصب نهر تانسيفت الواقع بالمنطقة الجنوبية للصويرية القديمة، يتعرض منذ نهاية الشهر الماضي لتأثيرات بيئية سلبية ناتجة عن طرح مادة “المرجان” من لدن معاصر الزيتون بهذا النهر.

وكشف التقرير ذاته، أن أرباب المطاحن العشوائية للزيتون بالمنطقة والتي يفوق عددها المائة يعمدون إلى التخلص من مادة “المرجان”، وهي مادة سائلة وملوثة، من مخلفات عصائر الزيتون عبر طرحها بالنهر من خلال قنوات الصرف الصحي أو إلقائها مباشرة في الوادي.

وأشار التقرير إلى أن انسياب هذا السائل الملوث الذي يعبر عددا من الدواوير، انطلاقا من جماعتي لغياث ولمعاشات قبل وصوله إلى مصب تانسيفت، يلحق أضرارا بالأراضي الزراعية، مع ما ينجم عن ذلك من تلويث للفرشة المائية للآبار المجاورة، خاصة بمنطقة “الولجة”.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى