fbpx
الأولى

صور فضائية تكذب مزاعم “بوليساريو”

الجيش يترصد بؤر الشغب الانفصالي بالقمرين الصناعيين “محمد السادس”

لم تنتبه “بوليساريو” إلى أن الصور الفضائية تفضح حقيقة مسلسل الحرب الوهمية التي تروجها الآلة الدعائية الجزائرية، وفطنت بعد فوات الأوان أن القمرين الصناعيين “محمد السادس” (أ) و(ب) يترصدان مسلحيها داخل جحورهم.

وأثارت مطالب انفصالية السخرية في كواليس الأمم المتحدة، إذ تشترط الجبهة تدمير القمرين الصناعيين المغربيين لوقف حرب طواحين الهواء التي لا وجود لها إلا على منصات افتراضية في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي بيانات عسكرية فاقت عدد الرصاصات المطلقة في الهواء أمام عناصر بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء. واعتمدت القيادة العليا للقوات المسلحة على صور القمر الاصطناعي لرصد تحركات كبيرة لجبهة بوليساريو بمناطق بعيدة عن الجدار العازل وقريبة من تيفاريتي وبئر الحلو والكركرات والمحبس، ووجهت تعليمات إلى قوات المشاة والدرك الحربي برفع درجة الاستنفار إلى الأقصى، واضعة الوحدات العسكرية الخاصة على أهبة الاستعداد، تحسبا لكل الاحتمالات ولمنع الجبهة الوهمية من التحرك بكل حرية.

وبدأت عمليات المراقبة الميدانية منذ مدة إذ تم رصد تحركات مريبة في مناطق جديدة تم رصدها من الفضاء ووجهت صور منها المفتشية العام للقوات المسلحة الملكية ووزارة الخارجية، كما تم تعميم أوامر خاصة قبل أشهر تهدف إلى منع كل محاولات البناء والاستقرار في المنطقة العازلة على مختلف الوحدات العسكرية، على اعتبار أن أي تشييد مدني أو عسكري أو إداري أو أي نوع من الأبنية من قبل بوليساريو شرق الحزام الأمني يشكل خرقا لوقف إطلاق النار وإعلان حرب.

ومازال قرار المغرب التدخل السلمي من أجل وضع حد للأعمال العدائية لمليشيات “بوليساريو” ومنعها تدفق الاشخاص والبضائع المعبر الحدودي الكركرات، يحظى بمساندة ودعم كبيرين على المستوى الدولي، إذ أكدت العديد من العواصم والمنظمات عبر العالم على شرعية هذه الخطوة التي تروم إعادة فرض القانون بإقرار مبدأ حرية تنقل الأشخاص والبضائع. كما عبرت عن دعمها للعملية السلمية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية من أجل وضع حد للاستفزازات الخطيرة لجبهة “البوليساريو” التي تسعى لزعزعة استقرار المنطقة.

وأعربت اللجنة الدائمة للسياسة الخارجية والسيادة والاندماج بالجمعية الوطنية (البرلمان) لفنزويلا عن دعمها لتدخل المغرب لاستعادة حركة العبور المدنية والتجارية بمعبر الكركرات الحدودي، الذي كانت قد أغلقته ميليشيات البوليساريو على مدى ثلاثة أسابيع، وأكدت البرازيل، في بيان لوزارة العلاقات الخارجية للبلد الجنوب أمريكي، أن “الحكومة البرازيلية تتابع بقلق تطور الأحداث في المنطقة العازلة” خلال الأيام الأخيرة، مجددة تأكيد دعمها للعملية التي تقودها الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى حل عادل ومقبول من قبل الأطراف، وترفض اللجوء إلى العنف وتدعو إلى احترام وقف إطلاق النار
ومن جهته أعرب رئيس مجلس النواب الشيلي، دييغو بولسين كيهر، عن دعمه للعملية “السليمة والناجحة بامتياز ودون إراقة للدماء أو استعمال للقوة الحربية التي قامت بها القوات المسلحة الملكية المغربية، من أجل فتح المنطقة الحدودية في الكركرات”.

ياسين قُطيب

‫2 تعليقات

  1. من طبيعة الحال لا يوجد فكر رازن ووازن لذى المرتزقة ويظنون أننا في 1900 ولا يعرفون بأن المغرب طور من قدراته للدفاع عن حقوقه واراضيه من طنجة إلى لكويرة وان التكنولوجيا الحديثة تفند مزاعم قطاع الطرق والذين يوهمون أمثالهم بالاكاذيب. و أين مؤيديهم من هذه الفضيحة التي تجردهم وتعري كل الخونة في تندوف والربوني. عاش الشعب المغربي عالياً في صحراءه والصحراء في مغربها والعالم يعترف بمغربية الصحراء.

  2. Il n’y a rien d’étonnant ce régime illégitime d’alger il ment le matin le soir et même la nuit en dormant et ça tout le monde le sait il a échoué dans tout les domaines il n’est plus crédible par la communauté internationale son domaine fort le bla bla et les mensonges et on résumant il y’a que la réalité qui compte on peut pas faire le monde avec le vide total

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى