fbpx
اذاعة وتلفزيون

خالد يؤجج غضب الجزائريين

اختياره المغرب لتصوير أغنيته الجديدة عرضه لهجوم على مواقع التواصل

أجج، مرة أخرى، الشاب خالد، غضب جزائريين عليه، بعدما تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة له من كواليس تصوير فيديو كليب صوره بالمغرب، يتوقع أن يطرحه قريبا.
وشن جزائريون من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي هجوما جديدا على الشاب خالد، لأنه اختار المغرب لإنتاج أحدث أعماله الفنية، والترويج للسياحة به، عوض بلده الجزائر، وهو ما دفع نشطاء مغاربة إلى الدفاع عنه، والتصدي للهجوم.
ولم تمنع جائحة كورونا التي تمر منها البلاد، الشاب خالد، من تصوير أحدث إنتاجاته الموسيقية، إذ استغل الزيارة التي يقوم بها للمغرب للتحضير لجديده الفني.
وقالت مصادر إن خالد صور فيديو كليب بأحد الفنادق الفخمة في المغرب، مع الاعتماد على فريق عمل مغربي، علما أن الأغنية سيعود من خلالها إلى موسيقى الراي، التي ابتعد عنها، في أعماله الفنية الأخيرة نسبيا. وظهر خالد في الصور المتداولة بشكل كبير، والتي كانت السبب في توجيه بعض الجزائريين الانتقادات إليه، رفقة راقصات، يبدو أنهن شاركن خالد تصوير بعض مشاهد الفيديو كليب. وفي سياق متصل، وجد المغني الجزائري الشاب خالد، قبل أسابيع، نفسه وسط انتقادات كثيرة، وجهت له من قبل بعض الجزائريين، بسبب المغرب.
وفي الوقت الذي اختار فيه الشاب خالد، أن يتوسط العلم اللبناني العلمين المغربي والجزائري، ، في آخر فيديو كليب طرحه، فوجئ جمهوره، بالكم الهائل من الانتقادات التي وجهت إليه، سيما من قبل الجزائريين.
وهاجم منتقدو الشاب خالد، تصرفه وحرصه الدائم على الاعتزاز بحبه للمغرب، ما أشعل فتيل حرب شهدت مواقع التواصل الاجتماعي أطوارها، سيما أنها دارت بين نشطاء مغاربة دافعوا عن “ملك الراي”، وجزائريين، “استفزتهم” خطوة المغربي الجزائري الأصل. يشار إلى أن الشاب خالد أطل على متابعيه المغاربة من خلال برنامج “رشيد شو”، والذي كشف من خلاله بعض تفاصيل حياته الخاصة والمهنية أيضا.
إ . ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى