fbpx
حوادث

قتل قاصر بسبب 20 درهما

اهتزت جماعة العوامرة ضواحي العرائش، الأحد الماضي، على وقع جريمة مروعة بدوار عين الشوك، راح ضحيتها شاب يبلغ من العمر 17 سنة، بسبب رهان حول 20 درهما، دخل إثره في مواجهة عنيفة مع رفيقه، انتهت بتلقيه طعنات قاتلة.

وحسب مصادر”الصباح”، فإن تفاصيل القضية تعود إلى الساعات الأخيرة من ليلة السبت الماضي، حينما تراهن قاصران داخل قاعة للألعاب بالدوار المذكور، حول مبلغ 20 درهما لمن يتمكن من الفوز بالجولات المتفق عليها في لعب البيلياردو، لكن الضحية تراجع عن وعده بعد خسارته، وهو الأمر الذي لم يستسغه رفيقه الذي استشاط غضبا مما اعتبره تسويفا، ثم اعترض سبيله ودخل معه في شجار انتهى بطعنات كانت سببا في وفاة غريمه وفراره إلى وجهة غير معلومة.

وأفادت المصادر ذاتها، نقلا عن شهود للواقعة، أن الضحية دخل في مساومة مع رفيقه بعد خسارته الجولة الأخيرة، ورفض الالتزام بأداء المبلغ المتفق عليه كاملا، ثم تراجع عن الرهان كليا بعد إصرار غريمه على تسلم الـ20 درهما كاملة، فاشتد غضبه ودخلا في ملاسنات سرعان ما تطورت إلى عراك بالأيدي، ثم جريمة قتل،بعد توجيه المشتبه فيه طعنات قاتلة لقلب الضحية،بواسطة سلاح أبيض (سكين) كان يخفيه بملابسه.

من جهتها، انتقلت عناصر الدرك الملكي رفقة السلطات المحلية إلى صالة الألعاب المذكورة، مباشرة بعد توصلها بخبر العراك الدموي بين القاصرين، وتمكنت من تحديد هوية المشتبه فيه الذي فر عقب سقوط الضحية مضرجا في دمائه وسط صدمة الحاضرين، ثم باشرت الأبحاث الميدانية المكثفة لإلقاء القبض عليه. فيما جرى نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى لالة مريم بالعرائش، بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة داخل سيارة الإسعاف، التي كانت تقله. وفي السياق ذاته، أكدت المصادر أن صالة الألعاب مسرح الجريمة، شكلت موضوع شكوى عدد من سكان دوار عين الشوك، بسبب الفوضى والضجيج اللذين يحدثهما روادها، خاصة أنها تظل مفتوحة في وجه الزبائن لساعات متأخرة بالليل.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى