fbpx
الرياضة

استقالة السفري تربك الرجاء

قرار المدرب المساعد عمق مشاكل المكتب

فاجأ يوسف السفري، المدرب المساعد للرجاء، مساء أول أمس (الاثنين)، المكتب المسير، بطلب إعفائه من مهامه.
ووضع السفري، استقالته على طاولة جواد الزيات، رئيس الفريق.
وتضاربت الآراء حول الأسباب الحقيقية وراء استقالة السفري، بين من يرجعها لدوافع شخصية، وبين من يعتبرها نتيجة طبيعية للضغوطات التي تعرض لها الطاقم التقني بعد خروج الرجاء من نصف نهائي عصبة الأبطال.
وحاولت “الصباح” الاتصال بالسفري، إلا أن هاتفه المحمول كان خارج التغطية.
وسبق للسفري أن قدم استقالته لمناسبتين سابقتين، الأولى خلال فبراير 2019، بينما كانت الثانية في يونيو من العام ذاته.
وطالب السفري في الأولى بإعفائه من مهامه مدربا مساعدا للفرنسي باتريس كارتيرون، قبل رحيل الفريق إلى تونس لملاقاة نجم الساحل التونسي لحساب إياب ربع نهائي كأس زايد للأندية البطلة، قبل أن تتدخل مجموعة من الأطراف وتقنعه بالبقاء مع الفريق.
والثانية خلال الموسم ذاته، لأسباب شخصية، متعلقة بمرض والده، قبل أن يعود تحت ضغط الجماهير والمكتب المسير.
واعتبر المتتبعون أن الاستقالة جاءت في وقت غير مناسب، خصوصا أن الرجاء يجتاز مرحلة حساسة، بسبب الديون ومطالبة الجمهور بالانتدابات.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى