fbpx
الأولى

ورطة جديدة بسبب البطولة

تأخر المنافسات أربك الجامعة والجموع العامة معلقة وجدل حول البرمجة والبروتوكول وموعد الانطلاقة

وجدت جامعة كرة القدم والعصبة الاحترافية نفسيهما في ورطة كبيرة، بسبب مشاكل بطولة الموسم المقبل، بقسميها الأول والثاني.
وعجزت الجامعة والعصبة عن تحديد موعد رسمي لانطلاق المنافسات، قبل أن تقترحا رابع دجنبر، بعدما تعذر احترام الموعدين المقترحين في وقت سابق، وهما 20 نونبر، و28 منه.
وأربكت النهاية المتأخرة للموسم الماضي، حسابات الجامعة والعصبة، إذ طالبت جل الفرق بفترة كافية للاستعداد، وترميم الصفوف، وترتيب الأمور المالية، ناهيك عن تعذر عقد الجموع العامة، بسبب توقيت إجراء الخبرات المالية، وتحديد الآجال، واستدعاء المنخرطين، إضافة إلى منع التجمعات في بعض المدن، في إطار التدابير الوقائية من فيروس كورونا.
وتعذر على بعض الأندية الحصول على تراخيص لعقد جموعها العامة من السلطات، فيما يتطلب إجراء الخبرة المالية شهرا على الأقل، بعد غلق الحسابات.
وستعاني الجامعة والعصبة مشاكل أخرى، بسبب ضغط المباريات، والإكراهات الناتجة عن تأخر إجراء الأدوار الإقصائية لكأس العرش، والتزامات المنتخب المحلي، والمنتخب الأول، إضافة إلى مشاركة عدد من الفرق في عصبة الأبطال وكأس الكنفدرالية.
وتوقعت مصادر مسؤولة تفجر مشاكل كبيرة بسبب البرمجة، في ظل الإكراهات المذكورة، ومحاولة الجامعة رمي الكرة في مرمى العصبة الاحترافية، التي فطنت إلى ذلك، وتوارى أغلب أعضائها عن الأنظار، وجمدوا تحركاتهم.
واستهلت بعض الأندية استعداداتها للموسم الجديد، في الوقت الذي يلف فيه غموض كبير البروتوكول الصحي الذي سيتم العمل به خلال البطولة.
وأوضحت مصادر مطلعة أن الجامعة تحاول التملص من مسؤولية الإشراف على التدابير الوقائية من فيروس كورونا، وتحميلها للأندية.

عبد الإله المتقي والعقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى