fbpx
حوادث

مستودعات خضر بأكادير لشحن المخدرات

تباشر مصالح الأمن بأكادير، منذ يومين، أبحاثا لكشف مخابئ لشحن المخدرات، عبارة عن مستودعات خاصة بتخزين الخضر الموجهة للتصدير.
وعلمت «الصباح» أن شبكات تهريب المخدرات دأبت على تغيير مخططاتها، والاستعانة بناقلات دولية مخصصة لنقل الخضر نحو أوربا، لإغراء سائقيها بنقل شحنات من المخدرات، مع تغيير مسارات الرحلة، وهو ما يجري التحقق فيه، تحت إشراف النيابة العامة.
وعلمت «الصباح» أن الأبحاث الجديدة، استندت على عملية مشتركة بين عناصر الجمارك وشرطة الحدود، المرابضة بميناء طنجة المتوسط، بعد تواتر محاولات تصدير المخدرات من قبل شاحنات مقطورة تابعة لشركات النقل الدولي المرخصة.
وكشفت المصادر ذاتها أن مصالح الجمارك وشرطة الحدود عاينت، الأربعاء الماضي، شاحنة للنقل الدولي تابعة لشركة يوجد مقرها بطنجة، كانت محملة بشحنة «القرع»، إذ أثناء المراقبة العادية اشتبه في حمولتها، ما دفع إلى إخضاعها لجهاز سكانير، لتظهر النتيجة إيجابية.
وأخضعت الشاحنة المقطورة لتفتيش، تبين خلاله أن المشتبه فيهم، لم يعمدوا إلى حشو الخضر بالمخدرات، بل عمدوا إلى وضعها في مكان آخر. وانتهت العملية باكتشاف مخبأ المخدرات داخل قمرة السياقة، بعيدا عن شحنة الخضر، إذ عثر فيه على صفائح من الشيرا بلغ وزنها في المجموع 20 كيلوغراما، فتم حجز المخدرات والشاحنة المقطورة لفائدة البحث، وإيقاف السائق. وأوردت المصادر نفسها أن أبحاثا سريعة بوشرت منذ الأربعاء الماضي، لإيقاف كل المتورطين، ومن ضمنهم مسؤولو الشركة المالكة للشاحنة، كما ينتظر أن تشمل الأبحاث المستودع الذي تمت فيه عملية شحن الخضر، قبل توجه الناقلة نحو الميناء المتوسطي بطنجة.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى